السبت 13/11/1441 هـ الموافق 04/07/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إعلان الضم في الضفة جزء أساسي من خطه السلام الامريكيه ؟...أسامه احمد أبو مرزوق

 أعتقد أمر الضم قادم لا محالة ، الحكومة الاسرائيليه شبه أخذت الضوء الأخضر من الاداره الامريكيه وتندفع نحو هذا الهدف بكل قوه لتحقيقه ، اتفاق وتفاهم نتنياهو غنتس علي الضم التدريجي يبدأ من المستوطنات المحيطة بالقدس الشرقية ، الطرف الأمريكي بمن فيهم ترامب يري أن إسرائيل لها الحق قي الضم وفق الخطة الامريكيه وان 30% جزء أساسي من الخطة وان الخلاف بين مستشارين في الاداره الامريكيه علي الأسلوب فقط وليس علي المبدأ ، فريق الرئيس الأمريكي الذي وصل إسرائيل يسعي توافق مع الأطراف حتى يسهل الدفاع عنه ولا يتسبب في إحراج حلفاء إسرائيل يصعب دفاع عنه سيحاول الفريق الأمريكي منح تأجيل بعض الوقت حتى يسهل تنفيذ ، طرح الضم تدريجي وحل إشكاليات ألاف الفلسطينيين الذين سيقعون بمناطق الضم ما مصيرهم ، حده الموقف الأردني لم يكن يتوقع بتهديد بوقف اتفاق السلام مع إسرائيل ، الضغط علي السلطة الفلسطينية محاوله لترويضها وجرها لقبول التفاوض والقبول بالواقع الحالي مره أخري وسياسة فتح قنوات أخري ،الأنظار تتجه نحو الرد الفلسطيني الجدي والحازم ، بالمقابل الاستغراب صمت السلطة والكل ينتظر موقفها الملاحظ أن الشباك الإسرائيلي والموساد طمئن الجميع أن السلطة الفلسطينية لن تسلم مفاتيح الضفة وانه يوجد اتصال ، مبادرة السلطة الفلسطينية خطه بديله عن صفقه القرن وعودتها إلي مره أخري إلي المفاوضات أي المربع الأول كأنها موافقة بطريقه غير مباشره ناهيك

 

الصمت سنوات في توسيع الاستيطان وانتشاره نحن نسير في فلك مظلم الإنسان الفلسطيني محطم مدمر لا تتوفر له ادني مقومات الحياة والأرض الفلسطينية مقسمه ومشتته غزه مفصوله عن باقي الوطن ،وجود اتفاق مع الاحتلال عن طريق الوسيط القطري بطريقه غير مباشره ،والضفة محاطة بالمستوطنات تنفيذ بنود صفقه القرن إعلان القدس عاصمة دوله إسرائيل والتهديد بالضم ماذا تبقي لنا سوي القتل والهدم والاعتقال والحرب والإفقار والحصار والتجويع والتحكم بالمال الفلسطيني ومقاصته ؟

هذه المعطيات تدلل علي إن الموقف السياسي الفلسطيني غير واضح ويعبر عن ضعف وحيره وينتظر إجراءات إسرائيل علي الأرض دون اتخاذ قرارات مصيريه ، الانقسام الفلسطيني وإفرازاته ، ضعف الموقف العربي الرسمي واهتمامه بمكافحه جائحة كورونا ، إعلان الضم في الضفة جزء أساسي من خطه ترامب أعتقد أمر الضم قادم لا محالة المسالة وقت وان تأجيل بعض الوقت يحتاج إعداد للإخراج فقط تدريجي أو كلي ،تنفيذ الضم جزء من الصفقة الكلية قبلنا أو رضينا ، في النهاية إذا بقي الحال علي ما عليه  ستم تطبيق صفقه القرن بدون إن نشعر وما سيتبقي من أجزاء هي الكيان الفلسطيني المستقبلي أو حكم ذات محدود سيتم الاتفاق عليه وقبوله لاحقا

 

2020-07-03