الإثنين 3/2/1442 هـ الموافق 21/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اشتياق جنوني لهمساتك في العتمة...عطا الله شاهين

 

 هنالك عتمة تنقصها همساتك.. 

عتمة تلفّك بلونها الجذاب، لكنها تشبهك بهدوئها

أنتظرك في حجرة معتمة في مكوثي الذي أراه أبديا..

اشتاق لسماع همساتك بجنون في العتمة..

لا أحب سماع همساتك عن بعد!

أنتظر أي شيء منك لتبددي مللي في عتمة سرمدية..

أقول لربما تريدين مباغتتي أن أدري بمجيئك الهادئ

...........

فررتِ من عتمة إلى عتمة

سرتِ في سماءات العتمة كي تعذّبيني لزمن من انقطاع همساتك أحيانا..

لم تقولي لي بأنك تشتاقين لهدوئي الصاخب في العتمة..

هكذا أنا اشتاق لهمساتك بجنون في عتمة أراها أبدية لا تبدو لها أية نهاية قريبة..

فهمساتك في العتمة هي التي تمنحني حبا للحياة، ولو بقيت في هذه العتمة لسرمد من الزمن..

2020-08-10