الأحد 16/12/1445 هـ الموافق 23/06/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
فضيحة تكشفها 'نيويورك تايمز': متعهد أمريكي علم بوجود نترات الأمونيوم في ميناء بيروت وواشنطن تكتمت على الخبر

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تفاصيلاً جديدة فيما يتعلق بانفجار مرفأ بيروت الذي وقع الثلاثاء الماضي وأودى بحياة أكثر من مئتي شخص وإصابة أربعة آلاف أخرين بسبب مادة نيترات الأمونيوم المخزنة بالمرفأ منذ سنوات.

وقالت الصحيفة، إن متعهداً أمريكياً شاهد هذه المواد في عام 2016 إلا أن المسؤولين الأمريكيين نفوا معرفتهم بوجودها حتى انفجارها الأسبوع الماضي، موضحةً أن المتعهد الذي يعمل مع الجيش الأمريكي حذر قبل أربعة أعوام من وجود كمية كبيرة من المواد الكيماوية القابلة للانفجار خزنت في مرفأ بيروت وفي ظروف تفتقر لمعايير السلامة.

وبنت الصحيفة تقريرها على برقية لدبلوماسي أمريكي أرسلتها السفارة الأمريكية في بيروت يوم الجمعة، لافتةً إلى أن المتعهد الذي يعمل مع الجيش الأمريكي حذر قبل أربعة أعوام من وجود كمية كبيرة من المواد الكيماوية القابلة للانفجار خزنت في مرفأ بيروت وفي ظروف تفتقر لمعايير السلامة.

انفجار نترات الأمونيوم

وتعرّف خبير السلامة للموانئ الأمريكي، على المواد وأخبر عنها أثناء عملية تفتيش لمعايير السلامة في الميناء، حيث قال المسؤولون الحاليون والسابقون إن المتعهد كان من المفترض به إعلام السفارة أو وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

 

وانفجرت المواد الكيماوية من نترات الأمونيوم وحجمها 2750 طنا يوم الثلاثاء بشكل هز معظم لبنان ودمرت بنايات قريبة من وسط بيروت، وخلف الانفجار وراءه أكثر من 150 قتيلا وآلاف الجرحى. وأثار الانفجار الغضب على الطبقة السياسية في لبنان بشكل أدى لاستقالة الحكومة يوم الإثنين.

 

وشعر الدبلوماسيون الغربيون بالصدمة من حقيقة معرفة الولايات المتحدة بالشحنة وأنها لم تعلم أحدا، خاصة أن اثنين من زملائهما قتلا في الانفجار وجرح آخرون.

 

مسؤول أمريكي يكشف السر

ونفى مسؤول بارز في الخارجية الأمريكية معرفة المسؤولين الأمريكيين بالنتائج التي توصل إليها المتعهد، وقال إن البرقية التي استندت عليها الصحيفة تظهر أنهم لم يبلغوا بوجود الشحنة.

 

وقال المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن المتعهد قام “بزيارة غير رسمية إلى المرفأ قبل أربعة أعوام تقريبا، ولم يكن في حينه موظفا لدى الحكومة الأمريكية أو وزارة الخارجية”.

 

وأضاف أن الخارجية ليس لديها سجل عن اتصالات مع المتعهد حتى حدوث الانفجار القاتل في الأسبوع الماضي.

 

ضحايا الانفجار

وكان الانفجار الذي يعادل في قوته هزة أرضية خفيفة، قد دمر أحياء في وسط بيروت، وأعطب ثلاثة مستشفيات وترك الشوارع مليئة بالزجاج والأشجار المقتلعة، كما ترك آثاره على الدبلوماسيين الغربيين الذين عاشوا وعملوا في بيروت وأقاموا في عمارات عالية تطل على شاطئ البحر المتوسط مما جعلهم في خط الانفجار.

وتوفيت زوجة الدبلوماسي الهولندي في لبنان، هيدويغ ولتمانز- مولير متأثرة بجراحها حسبما قالت وزارة الخارجية الهولندية، وكانت السيدة تقف في غرفة المعيشة عندما حدث الانفجار.

2020-08-12