الخميس 29/1/1442 هـ الموافق 17/09/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هل يُمكن الحفاظ على خصوبة المرأة رغم تقدمها في السن؟

أصبح بمقدور النساء، بفضل التقنيات الحديثة في مجال الطب الإنجابي، الحمل والإنجاب في مراحل عمرية أكثر تقدما بمراحل مقارنة بأسلافهن، لكن إلى أي مدى يمكن أن تسهم هذه التقنيات في الحفاظ على خصوبة المرأة؟

يشير داغان ويلز، أستاذ الطب الإنجابي بجامعة أوكسفورد، إلى التدهور التدريجي في خصوبة المرأة من سن 35 عامًا فصاعدًا، قائلا: "إنها إحدى مظاهر عدم المساواة الكبيرة في الطبيعة".

ويعاني الرجال أيضًا من انخفاض في قدرتهم على إنجاب الأطفال مع تقدمهم في السن، لكن هذا الانخفاض في الخصوبة يبدأ في وقت متأخر ويحدث ببطء أكثر من النساء. ويميل معدل الخصوبة عند الرجال إلى البدء في الانخفاض من سن 40 إلى 45 عاما.

لكن متى بالضبط تبدأ خصوبة المرأة في التراجع؟ ومتى يفضي هذا التراجع إلى فقدان القدرة على الإنجاب؟

على مدى آلاف السنين، كانت النساء تحمل وتلد في سن المراهقة ومستهل العشرينيات من العمر. وقد استدل العلماء من حفريات لأسلافنا من سلالة النياندرتال في مدينة كرابينا، شمالي كرواتيا، تعود إلى 30,000 عام، على أن نساء النياندرتال كن ينجبن أطفالهن للمرة الأولى في سن 15 عاما. وحتى الستينيات من القرن الماضي، كان متوسط عمر النساء العاملات عند إنجاب طفلهن الأول يتراوح بين 17 و19 عاما.

2020-09-08