الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
السيرة الذاتية للعدم ....بدوي الدقادوسي

 يدرك أننا نخونه ولكنه بحاجة لدليل، على رأس حقلنا النائم على شاطىء النهر الكبير أجلس وأخي حراسا لمحصول الفول ورعاية لبقرة . يتكرر التحذير اليومي " إياكم و البحر " ويتكرر التوكيد الجازم " اطمئن يا أبي " ، ما إن يدير ظهره نسرع لجمع أعواد البرسيم تلوكها البقرة بينما نلهو بالماء حتى قبيل عودته نجلس بنفس الموضع الذي تركنا فيه ، الكنز الذي عثرت عليه تحت الماء أضخم من صمت ذو يد وقورة تتلاعب بأحجار الكلام ، انفلت الحجر من لساني :

أبي : لقد عثرت تحت الماء على الكنز الذي خسف بقارون من أجله ، حدجني بدهشة أب لصبي أخرق ، أدرك أني فرع عار من وريقة لأنه مغروس في أرض الفراغ ، إنه رجل يصغي بعمق لما لم يقله محدثه ؛ وكيف عثرت على هذا الكنز ؟

كسعيد لا ينام بل يطفو على الفراش : انزلقت قدمي لكثرة الريم على الصخرة التي نتوضأ عليها فسحبني الماء قليلا فرأيت بقاع النهر قطع النقود الفضية ؛ أدرك أني أبذل جهدا خارقا كي ألضم عقد الكذبة ، تعيش حياة مضطربة تلك الكذبات التي يطلقها قزم على مسامع رجل وصل إلى مشارف أرض الحياة وغرس رمحه في ظهر الموت ، أدرك أن تحذيره لنا محض هراء .

على يقين أني هنا أرسل لابني كل يوم أطنان من التحذيرات ، شيء ما دفعني للاتصال به : هل سددت رسوم الجامعة ؟

أكد أن كل شيء على مايرام ، أنهيت الاتصال لكني لم أستطع إغلاق أبواب شكوكي ، جاءتني رسالة من الجامعة : إنذار بالفصل لعدم تسديد الرسوم!

المسافر هو تلك الغرفة التي سئمت أن تكون جزءا من بيت فقير فقررت أن تكون عربة قطار تعيش على سفر ، تحمل البشر والبضائع ثم تعود للمخزن فارغة ، جاءتني رسالة : تم إيداع راتب ..... في حسابكم ، أطفأت النور ورحت في نوم عميق .

2020-10-13