الإثنين 2/3/1442 هـ الموافق 19/10/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
حكايات الشجيرة الناعسة...ابتسام ابراهيم

حكايات الشجيرة الناعسة

الريح تئِـن على سعفِ النخلة

تحملُ اخبار المدنِ الاخرى

قبل ان يحمـِلها التلفاز

في نبأ عاجلٍ , بعد صلاة العشاء!

فيربتُ على كتفيها ذات القلق

بحديث الصباح والمساء

 كل يومٍ يمرُّ من هنا...

وجهٌ معفرُ بأفكار السعالي*

نخلة  تستقبل الافكار ...

تستقبل  ارواحنا المثقوبة

على صليبِ البيت القديم

 كم زغردتْ  في اذني...

نذور نسوة حيارى

وهن يمسحن باللوعات

باب الله قبل العيد

وحيدة انا....

اهش غنم الانتظار بالأمل

وانزعُ عن الريح وشاحها الاسود

كي لا تصاب بالملل

وهي تعدو فوق تضاريس وجهي

او تسبح في بركة العينين لحظة !

وحيدة أنا....كرتبةٍ عسكرية
سقطتْ في آتونِ الحربِ 
ولمْ تحترِق

*السعالي ومفردتها سعلاة: مخلوقات  أسطورية خرافية 

ابتسام ابراهيم الاسدي 

شاعرة ومترجمة

2020-10-19