الثلاثاء 10/3/1442 هـ الموافق 27/10/2020 م الساعه (القدس) (غرينتش)
روابي تطلق مرحلة جديدة من تشييد مبان في مركزها التجاري

شركات إنشائية: مشاريع مدينة روابي شكّلت رافعة كبيرة لشركات المقاولة والبناء

روابي تطلق مرحلة جديدة من تشييد مبان في مركزها التجاري

 

رام الله- الوسط اليوم- روابي: 27\10\2020: ضمن الخطة التي كشف عنها بشار المصري قبل أشهر لضخ أكثر من 150 مليون شيكل؛ لدعم وتحفيز الاقتصاد الفلسطيني في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب جائحة كورونا، انطلقت مؤخرا أعمال تشييد مبان تجاريّة جديدة في المركز التجاري لمدينة روابي بما يشمل تنفيذ سلسلة مشاريع إنشائية مُتتابعة.

وسيتم تشييد المباني لتخدم المكاتب التجارية، بمساحة تبلغ أكثر من 10 آلاف متر مربع في موقع استراتيجي وحيوي وبتصاميم حديثة تواكب متطلبات الشركات الكبرى. ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من المشروع في العام المقبل 2021. وقد رسا عطاء تنفيذ المشروع على شركة الصالح للإعمار والإنشاءات من نابلس، وشركة شاهر مشاهرة من القدس، وشركة النبالي للتعهدات الكهربائية والمقاولات من رام الله، وشركة رفيق دحادحة من عطارة.

واعتبر مدير شركة الصالح للإعمار والإنشاءات عبد الرحيم الصالح، والتي تصنف شركته درجة أولى للأبنية لدى اتحاد المقاولين الفلسطينيين، "أن مشاريع بهذا الحجم والنوعية في هذه المرحلة الصعبة، تشكّل رافعة كبيرة لشركات المقاولة والبناء، وتدفعنا إلى الاستمرار في توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة من خلال شركات التوريد والمصانع والحرفيين والمهنيين".

من جهته، لفت مدير شركة شاهر مشاهرة للمقاولات والتعهدات العامة شاهر مشاهرة، إلى أن "المشاريع التي يتم تنفيذها في مدينة روابي منذ بداية جائحة كورونا، ساعدت شركات المقاولة والموردين الفلسطينيين على مواصلة العمل، في الوقت الذي يعاني منه قطاع الإنشاءات من حالة هبوط، ودفعت العديد من الشركات إلى الاستغناء عن موظفيها وعمالها، بسبب شح مشاريع البناء الجديدة".

 

بدوره، قال بشار المصري: "إن العامل الأساسي في تحريك عجلة اقتصادنا حاليًّا هو خلق البدائل الممكنة لمواصلة العمل في أصعب الظروف بما يضمن لأبناء شعبنا العيش بكرامة، فهذه المشاريع التي تمكننا من إنقاذ اقتصادنا الفلسطيني"، مؤكدا الاستمرار بإطلاق مشاريع في قطاعات مختلفة، لتحفيز الاقتصاد الوطني.

وأكّد "أن هذا المشروع الجديد جاء بسبب الطلب المتزايد على المكاتب من الشركات العالمية خاصة في مجال تكنولوجيا المعلومات، رغم حالة التباطؤ الاقتصادي التي نعيشها، فبيئة العمل المتكاملة في "كيو سنتر" مدينة روابي تجعله مركز جذب للشركات والرياديين، كما أن حالة الإغلاق التي مررنا بها الفترة الماضية أثبتت أنه يمكننا العمل باستخدام التكنولوجيا، لخلق المزيد من فرص العمل لأبناء وبنات شعبنا".

وقال المصري: "فلسطين تمتلك الكثير من الطاقات الإبداعية ممن يبحثون عن مكانٍ مناسب لتطوير قدراتهم، وصقل مهاراتهم بما يتناسب مع متطلبات الشركات الكبرى، وسيجدون دائما في مدينة روابي البيئة الحاضنة لهم". وتابع "أن قوة إرادة هذا الشعب وشغفه بالحياة ومواجهة التحديات يمنحنا دائما الطاقة لعمل المزيد والمزيد لمن يسعى لرزقه بجدارة".

وكان المصري قد أعلن خلال مؤتمر صحفي قبل نحو شهرين، البدء ببناء مئات الوحدات السكنية في الحي السادس للمدينة، بتكلفة إجمالية تصل إلى أكثر من 140 مليون شيكل.

ومن الجدير بالذكر، أن "كيو سنتر" يضم مكاتب بمواصفات عالمية، ومركز خدمة بيانات متطوّر، وخطوط إنترنت ضوئية (فايبر)، ما يؤسس لجعل مدينة روابي مجمعًا لتكنولوجيا المعلومات ونقطة جذب للشركات العالمية، وهذا ما جعل العديد من شركات التكنولوجيا تختار مدينة روابي كمركز لها في فلسطين؛ لخدمة السوق العالمية بالدرجة الأولى، حيث تعمل هذه الشركات على توظيف الطاقات الفلسطينية الطموحة وتنمية قدراتها ومهاراتها، من خلال التدريب العملي للوصول إلى الأسواق العالمية.

2020-10-27