الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بمناسبة الانتخابات الامريكية :: 'ايفانكا شهرزاد ترامب.'...شوقية عروق منصور‎

بلغني أيها الملك السعيد ذو الرأي الرشيد، أن طائرة الملكة المتوجة حديثاً " ايفانكا ترامب "  هبطت في مطار الرياض عاصمة السعودية ، وما أن أطلت حتى انحنت لها أعناق الفرسان  على اليمين واليسار، وفجأة أطل من بين الفرسان شاقاً الخيول والغبار ، فارساً فرش على الأرض السجاجيد الحمراء ، فالملكة يجب ان لا تسير الا على الحرير أو على ظل المرايا وشفافية الماء .

حدق الفارس المغوار بوجهها المضيء، المربوط بالأسلاك الكهربائية الامريكية  فأصابته الرعشة الكاملة ، فسقط عقاله ، أما العباءة المشغولة بالذهب فقد اتسعت لأن أجنحته الصبيانية قد عادت تحمل دماء المراهقة والامنيات بنيل الأرب .

ترهلت أعناق الفرسان عندما رأوا الفارس الشجاع، الذي يملك السيوف وجميع وسائل الدفاع ويجيد الرقص في ساحات الغدر والخيانات، لكن انتظروا حتى يلهو مع والد ايفانكا المدعو ترامب ، ويزرعوا  السحر والحجاب  في تربة الأعداء .

ترصدوا ايفانكا الفاتنة ، أصابهم الدوار من لفتاتها واكراماً لهطول الشلال من نظراتها ، التي شلت عقولهم وأصابهم داء القردة الذين يعانقون أشجار الموز ولا يرحلون الا اذا ناموا على اكتافها .

أرادوا مشاهدة حريق ضحكاتها ، حاولت ايفانكا الضحك ، فتناولت ابتسامتها بالشوكة والسكين ورقة التفاح ، فهرولوا لشراء سهول التفاح ، لم يعلموا أن ابتسامتها هي مجرد بطاقات ضيق تطالب بإلحاح ، الابتعاد عنها ، فقد قرفت  وزهقت من مناظرهم التي تبعث على السخرية ، ولكن تمشي مع مخالب والدها الذي أقنعها أن الجثث لها رائحة الدولار وحوافر النفط وصهيل الشراء .

ما زالوا يحدقون بقامتها المنسابة كمسدس  حشوه برصاص الأنوثة ، لم يجد الفرسان الا تدليك الفنجان الذي تشرب فيه القهوة ، وكان الاكتشاف ، " هزي الفنجان " وكأنهم اخترقوا الحدود وسجلوا الإنجاز تلو الإنجاز وقادوا مركبة الى الفضاء ، فها هي ايفانكا تتعلم كيف تهز الفنجان ، تصرخ قهوتهم من شدة اعجابها في قاع السواد " آه ايفانكا .. آه ايفانكا " .

وتقترب منها الرؤوس المكللة بالحطات ، وجدت افانكا  نفسها في غابة من السيوف والابتسامات ، وأنياباً وأصابعاً جائعة للنساء ، يفتشون عن أنثى شقراء تتكلم الإنكليزية ، تجلس في السلاملك – المكان المخصص للرجال – ولا تجلس في الحرملك – المكان المخصص للنساء -  لا تمت الى الممنوع بصلة .

أراد أحد الفرسان أن يكلمها فسألها عن الأوضاع فقالت وهي توجه سهام انوثتها وفي أعماقها مصاص الدماء فرنكشتاين  ، والدها يحب السلام ولن يزرع الا الورود في حياة الانسان .

سال لعاب الفارس ، الجالس الى جانبها ويتمتع بالغنج والدلال ، انها ليست حمالة الحطب ، وليست أبنة أبا لهب ، انها أبنة ترامب الأشقر ، الذي سيوفر لهم الجنة ويبعد عنهم النار ، ثم اقتربت من الفارس الذي شعر بهدير أنفاسها وركبتها تغزو ركبته ، وأخذت تتأمل غزوها من شبابيك خيمة السيرك الذي نصبه والدها .

وما أن نضح عرقه وترهل جلده وبان عجزه ، لم يبق أمامها الا جر والدها حتى تنال حصتها من الصفقة ، اليست شريكة في الطبخة .

 

2020-11-06