الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كيف تجري محادثات المصالحة الفلسطينية في مصر؟

رامي عبدالله

أفادت مصادر إخباريّة موثوقة في مصر أنّ محادثات المصالحة بين حركتيْ فتح وحماس تمرّ بمرحلة حرجة حاليّاً، اتّسمت بوجود الكثير من الخلافات بين الطّرفين.

ذكرت مصادر إخبارية متنوّعة أن وفدين تابعيْن لحركتيْ فتح وحماس يواصلان في اللحظة الحالية مشوار محادثات المصالحة، ويضمّ الوفد التابع لفتح روحي فتوح وأحمد حلس فيما يضم وفد حركة حماس الحية وصالح العاروري، حيثُ غادر هؤلاء قطاع غزة إلى العاصمة المصريّة القاهرة عبر معبر رفح لبحث المصالحة تحت رعاية المسؤولين المصريين.

يُذكر أنّ مصر تُعتبر الرّاعي التاريخي والطبيعي للمحادثات التاريخية بين حركتيْ فتح وحماس وباقي الفعاليات الفلسطينية. وقد ردّت بعض الصحف المصريّة على الافتراءات السابقة التي تُفيد أنّ حماس وفتح قد تخلّتا عن مصر لصالح تركيا، وذلك بعد اللقاء الأخير الذي جمع وفداً من حماس بوفد من فتح في العاصمة التركيّة أنقرة.

وبالعودة إلى محادثات المصالحة في مصر، نقلت مصادر إعلاميّة خاصّة أخباراً تُفيد وجود حالة من التوتّر بين حركتيْ فتح وحماس، وأنّ السلطات المصريّة تعمل على تلطيف الأجواء والتخفيف من حالة الضغط التي يمرّ بها الجانبان.

أحد المصادر الإخباريّة أكّد أنّ بعض أعضاء وفد حماس هدّدوا بمغادرة القاهرة قبل انتهاء الجولة الحالية من المحادثات، وهو ما يعني تعمّق الخلاف بين الطّرفين.

من المتوقع أن تمر محادثات المصالحة بمنخفضات ومرتفعات. على الأقل هذا ما توقّعه أغلب المحللين السياسيّين الكبار. ليس من السهل على فتح وحماس تجاوز أكثر من عقد من الصراع السياسيّ والجغرافي. يُعوّل الشعب الفلسطيني على موضوعيّة وحكمة كبار قياديّيه لتجاوز الأزمة الراهنة.

2020-11-17