الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الامارات تستقبل أول حاوية بضائع من إسرائيل

استقبل ميناء جبل علي في محفظة موانئ دبي العالمية وأكبر ميناء في منطقة الشرق الأوسط، حاوية استوردتها شركة "كيموها إنتربرونورز"، التي تتخذ من المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) مقراً لها، من شركة "دافيك" الإسرائيلية المصنِّعة للأشرطة اللاصقة الحسّاسة للضغط، والقادمة عبر ميناء أشدود، أحد موانئ الشحن الرئيسة في إسرائيل.

  وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: نهنئ شركة "كيموها إنتربرونورز" على هذه الخطوة التي تسهم في تعزيز الشق التجاري في العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، ويسعدنا أن يكون ميناء جبل علي مركزا لتسهيل الحركة التجارية بين الجانبين وهذه العملية هي مجرد البداية، ونحن على ثقة من أن هذه الخطوة ستكون نقطة انطلاق لمزيد من الأنشطة التجارية التي ستدعم اقتصاد البلدين وقطاع الأعمال في المنطقة، ونؤكد في هذه المناسبة التزامنا ودعمنا الكامل لتلك الروابط التي سنبذل جهدنا لتعزيزها من أجل تسريع عجلة التنمية الاقتصادية المشتركة.

وتمثل القدرات والإمكانات المشتركة لكل من ميناء جبل علي وجافزا قاعدةً لمركز تجاري لوجستي متعدد النطاقات لموانئ دبي العالمية، برّاً وبحراً وجوّاً، يربط التُجّار ومالكي البضائع بأكثر من 3.5 مليارات مستهلك.

ويلعب ميناء جبل علي دوراً حيوياً في تعزيز اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بقدراته المتكاملة ومرافقه اللوجستية واسعة النطاق، فهو ميناء رئيس وبوابة لأكثر من 80 رحلة شحن أسبوعية، ويرتبط بأكثر من 150 منفذ شحن تجارياً ولوجستياً حول العالم.

من جانبه قال كيران آشر، رئيس شركة "كيموها إنتربرونورز": نتشرف أن نكون مبادرين بالمشاركة والبدء في خطوة مهمة ستؤثر بشكل كبير على التبادل التجاري بين الإمارات وإسرائيل، وستسجل هذه الخطوة كسابقة في تاريخ البلدين، ولا يسعنا إلا تقديم الشكر لموانئ دبي العالمية لجهودها من أجل تسهيل عملية نقل هذه الشحنة بسلاسة، إننا ندير عملياتنا من جافزا منذ العام 1988، وأؤكد أنها موقع مثالي لتأسيس الصناعات والتواصل مع العالم، ونشيد هنا أيضاً بدعم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر مجموعة مصرفية في دولة الإمارات، لتسهيله إتمام هذه الصفقة.

جدير بالذكر أن موانئ دبي العالمية قد نفّذت خطة حازمة، ووضعت تدابير متكاملة وشاملة لاحتواء ومنع انتشار فيروس كورونا المُستجَد وضمان سلامة العاملين في الميناء والمنطقة الحرة، مع المحافظة على استمرار تدفق التجارة، وقد ساعد ذلك شركة كيموها وغيرها من الشركات في الحفاظ على ثبات وتيرة حركة التجارة واستمرارية عمل سلسلة التوريد بشكل منتظم.

وام

2020-11-24