الثلاثاء 5/6/1442 هـ الموافق 19/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
في هذه الأيام وفي ظلّ أحداث السنة الأخيرة ..نجوى كنانة وهيب

في هذه الأيام وفي ظلّ أحداث السنة الأخيرة 

وتحديداً في هذه الآونة ، التي كثُرَ فيها  الهرج والمرج

جميع العلامات باتت تشير  بأننا نقف على بوابة تغييرات عظيمة جدا ، وبأننا قادمون على أحداث لم تعد تحتمل الهزل

فمن أدرك طربق الاستنارة ووجد حبل نجاةٍ  وصعد سفينة النجاة تمّت نجاته ، ومن لم يدرك ذلك سيتحمل مسؤولية نفسه ..وقد تفوته قافلة الأمان .

فمن وهبه الله فليشكر  وليتبع ..وليهب العالم مما رُزق ،

وليكن للعالم نورا صرفا  ، وجبلا من المودة والرحمة

ليعيش في ظل الله ..

ومن عاش في ظل الله أقامَ في قلبه ، وفي قلب الناس

فيعيش أثرُه أجيالاً من خلفه ..

" وما الرسول في الحقيقة  غير الرسالة ، والرسالة لا تموت"

2021-01-07