الأربعاء 10/7/1444 هـ الموافق 01/02/2023 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عربدة المستوطنين على الطرقات إلى أين؟.. عطا الله شاهين

عربدة المستوطنين على الطّرقات إلى أين؟ عطا الله شاهين

في ظل إستمرار ما نراه من عربدة المستوطنين على طرقات الضفة الغربية الواصلة بين المدن الفللسطينية المحتلة، ويقومون باعتداءات ضد الفلسطينيين المارين من تلك الطرقات، وبات السير عليها مرعبا، لأن قطعان المستوطنين يرمون الحجارة على السيارات الفلسطينية، وتؤدي تلك الاعتداءات إلى تضرر سيارات الفلسطينيين، كما وأنه يتعرض الفلسطينيون من اعتداءات قطعان المستوطنين إلى إصابات بجروح في صفوف الفلسطينيين،

جيش الاحتلال لا يستطيع منع تلك القطعان التي تنتشر على طرقات الضفة، وهذه الاعتداءات باتت تتكرر شبه يوميا على طرقات الضفة الغربية المحتلة في انفلات واضح من قبل عصابات تطلق على نفسها فتية التلال وتدفيع الثمن لا شك بأن هذه الاعتداءات، التي تقوم بها قطعان المستوطنين باتت مقلقة في الآونة الأخيرة، ولكن لا يوجد بديل للفلسطينيين للسير على طرق أخرى، ومن هنا فالفلسطينيون الذين يسيريون على هذه الطرقات باتوا يشعرون بالخطر على حياتهم..

إن هذه الاعتداءات الشبه يومية التي تنفذها عصابات ما تسمى بتدفيع الثمن تستدعي أن تتدخل منظمات حقوق الإنسان للتحرك، ولوقف هذه الاعتداءات، التي باتت مرعبة للمارين عليها من الفلسطينيين، كما أن على المجتمع الدولي أن يدين هذه الاعتداءات، والولايات المتحدة الأمريكية مطالبة للتحدث مع حكومة الاحتلال لردع  المستوطنين، الذين باتوا يرعبون بعربدتهم على طرقات الضفة الغربية المحتلة..

2021-01-22