الخميس 29/10/1442 هـ الموافق 10/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
صابرحجازي يحاورالكاتبه ﺍﻟﻠﻴﺒﻴﺔ نعمة محمد الفيتوري

 في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها  بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافيةعبر انحاء الوطن العربي الكبير،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم يتيح للجميع التعرف عليهم من قرب والتواصل معهم مستقبلا  

ويأتي هذا اللقاء رقم ( 165 )  ضمن نفس المسار
وفي ما يلي نص الحوار

س :- كيف تقدم نفسك للقارئ  ؟
ج١ / كاتبةُ مشاعرٍ ثقيلة بحبر خفيف ، أسعى أن آخذ قسطي من لآلىء الحروف التي تفيض بها الرُّوح السابحة في فضاءات لا حدود لها، من خلال صور تزداد جمالاً بآفاقها البعيدة ، على أمل الخلود .

س:- أنتاجك الادبي : نبذة عنة ؟
ج٢ / ثلاثة دواوين شعرية ومجموعة قصصية : أنّات ذاتي، وعنفوان، وتقاسيم امرأة، ويوميات سحن .

س :- متي بدات في كتابة الشعر؟ وهل وقف احد مشجعا لك علي الاستمرار ؟ ومن هم الذين تاثرت بهم في البدايات ؟

ج٣ / بدأت الكتابـة مبكّراً وأنا على مقاعد الدراسة حيث اصطياد الفكرة ورسم الصورة بألوان الواقع وبأدوات قد تكون متواضعة في حينها آنذاك لكنها كانت تعني لي مؤشرات يمكن البناء عليها بحال دعمها بمزيد من المقوّمات تباعاً، وفِي الحقيقة لم يكن هناك تشجيع بالمعنى الشمولي له باستثناء بعض عبارات الإعجاب من هنا وهناك من بعض المقرّبين جدّاً، ولا أذكر أنني قد تأثّرت بمنهج معيّن في الكتابـة بقدر ما حرصت على طرح وجهة نظري الخاصة بصوتي الخاص وبهويّتي التي تمثّلني لوحدي من خلال عالمي الخاص المتناغم مع فكري الذي أصوّره على الورق .

س :- ارهصات الكتابة الاولية - هل تذكر منها شئ ، وكيف كانت رحلة اصداركم الشعرى الاول ..؟
ج٤ / البدايات كانت أشبه بحالة فوضى داخلية أقوم على إعادة ترتيبها كل مرَّة بالكتابة ، وباعتقادي أنني كاتبة انفعالية بحيث أتحاشى الحضور بفكر بارد لكتابته .. وبالنسبة لإصداري الأول فقد كان التحضير له قد استغرق كفايته من الوقت من أجل محاولة فهم الواقع ولمحاولة الوعي بتفاصيله وبالتالي جاءت نسبة الرّضا عنه جيدة نسبيّاً 

‏س :- ‏ كيف تحدث من واقع تجربتكم حالة المخاض الشعري للقصيدة  علي الورق  ؟
ج٥ / الكتابـة بالنسبة لي "فعل" أو "ممارسة" قد لا تختلف كثيراً عن بقية ممارساتي بتفاصيل حياتي اليومية، وعموماً اللحظة الإبداعية حينما تأتي فإنها تأتي في أي صورة كانت ،ولكن عندما يكتمل اختمار فكرة المشهد فإن القصيدة تكتب ذاتها .

س:- أنت عضوه في العديد من المنتديات الثقافية والادبية ولك موقع خاص باسمك  - فهل استطاعت الشبكة العنكبوتية تقديم الانتشار والتواصل  بين الاديب والمتلقي ؟
ج٦ / نعم ، إلى حدٍّ بعيد ساهمت الشبكة العنكبوتية في مدّ جسور التواصل بين المتلقّي وبين الكاتب، صحيح بأنّ ذائقة القارىء تظل خاصة به لكنها أضافت في مواضع كثيرة للمشهد الثقافي عامة .
https://web.facebook.com/profile.php?id=100034165026458&_rdc=1&_rdr
https://web.facebook.com/naama.elfitouri?_rdc=1&_rdr

 س :  أيهما اصدق في كتابة الادب بشكل عام  الرجل أم المراه ؟
ج٧ / الصّدق حالة داخلية إنسانية في القلب تُنسج في قالب أدبيّ بلغة راقية المستوى، ومع أنني لا أحبذ الخوض في الثنائية المعروفة التي ينشأ منها الصراع عادةً، إلاّ أن نسبة الصّدق قد تكون أعلى عند المرأة الكاتبة تبعاً لطبيعتها كأنثى ،وبالمجمل ينبغي التركيز على عملية التوازن بين السلوك والقصيدة وتجنب الانفصال عن النصوص.

 س :- هل ترى أن حركة النقد علي الساحة الادبية المصرية الأن - مواكبة للإبداع ؟
ج٨ / الجهد النقدي حاليّاً يخضع لاجتهادات فردية محدودة ، ولعلّنا بحاجة إلى عودة النشاط النّقدي الصحفي لوضعه الطبيعي ومواكبة الحركة الأدبية وتقديمها للبحث الأكاديمي، كذلك يجب تفعيل دور الأقسام العلمية في الجامعات والالتفات إلى منح الأدب حقه من الاهتمام .

 س :- ما هي مشاكل المبدعه العربيه؟وماهي الاسباب التي قد  تؤدي إلى عرقلة العملية الإبداعية والتأثير السلبي عليها؟
ج٩ / أولى المعوقات التي تعترض مسيرة المبدعة هي النظرة المجتمعية للمرأة عامة والمبدعة بشكل خاص وعدم الإيمان بفكرة أن الكتابـة قضية ورسالة ، وكذلك غياب دور المؤسسات الثقافية التي تعنى بالأدب عموماً وترشد إلى سبل تقويمه وصقل كفاءات المبدعين والمبدعات من خلال دورات أو ندوات ثقافية .

 س : كيف تنظري الى دور الاعلام اليوم في الاهتمام بالادب والادباء؟
ج١٠ / لا شك بأنّ دور الإعلام يشوبه تقصير واضح تجاه التعاطي مع الأدب وفِي مدى الوعي بقيمته وأهميته ، لقد تراجع الاهتمام به في السنوات الأخيرة مع ثورة وسائل التواصل، بالانصراف إلى ما هو أقلّ منه تأثيراً وإثراءً فكرياً ومعرفياً ،أرجو أن يكون للأدب مستقبلاً دور أكبر إذ سيكون أكثر جدوى من إبراز اهتمامات ذات فكر ومعرفة أقل مقارنة بالأدب .

س/ المشهد الثقافي الادبي الحالي في ليبيا بلدكم ومصر حيث تعيشي  - كيف هو ؟
ج١١ / المشهد الثقافي في ليبيا مرتبك إن صح القول تبعاً للوضع العام في البلاد ولا بوادر لانفراجة قريبة في ظل غياب تام للروح الثقافية ومقاومة فردية من جانب المثقف الليبي في تدبّر زاده الثقافي والترويج له، بينما الوضع مختلف تماماً في المشهد الثقافي المصري حيث تكامل المنظومة الثقافية إلى الحد المعقول للأدباء والمثقفين والمهتمين في سبر هذا الأفق، هنالك فاعلية أكثر وهنالك نشاط ملحوظ وهنالك مبادرات محفزة أيضاً .

س :- مشروعك المستقبلي - كيف تحلمي بة - وما هو الحلم الادبي الذى تسعي الي تحقيقة؟
ج١2 / مكتبة تعنى ببيع الكتب فقط، مكتبة عامة تحرص على كل ما يستجد من كتب، بالإضافة إلى عروض الكتب ومراجعتها والترويج لها .

س :-لنتوقف قليلا عن الأسئلة ودعينا ننصت إلي قصائد مختارة من كتاباتك ؟


ج١3 / حيرة .. 


بين ربما ويمكن 
الكثير من المستحيل
المستحيل الذي جمعنا
ووقفنا كالبلهاء في وجه الريح 
الريح التي تمسكنا بأجنحتها 
ورمت بنا عند منعطفات التردد 
وتقول لنا عليكم أن تحتموا بغيري 
تذكرت صديقتي عندما قالت لي 
هناك من يملك الدنيا وهناك من تملكه 
نظرت في كفي الفارغتين 
ولملمت نظراتي نحو الأفق 
حيث أجزاء مني تلوح 
وبصوت مبحوح تناديني 
الـ ربما ترامت على هواجسي 
والـ يمكن نائمة على أضلع ظنوني 
أظن أن هذا العام كبيسا 
أو يمكن أن يكون بسيطا 
سأتوقف عن التفكير 
وأتنفس مضطرة كل الهواء من حولي
مع ذلك لازلت أشعر بالأختناق 
تبا 
بين لو و سوف 
تعيش أنصاف الأشياء 
الوجه واحد 
عين تبكي
وكل ما تراه يبكي لها 
ومن أجلها 
والأخرى تضحك 
ربما تضحك على نفسها 
أو علي 
ماذا لو شبه لي؟ 
سوف أسير ولن ألتفت 
سأثق بخطواتي وأتجاهل رعشات قلبي 
وأقول يا الله .

 س :- ارجو الا اكون قد ارهقتك بالاسئلة ؟ واخيرا  ما الكلمة التي تحبي  ان تقوليها في ختام هذة المقابلة ؟
ج١٤ / أشكر كرم الاستضافة وكلّي أمل بأنّني قد أتيت على كافة جوانب الحوار بما يليق باهتمام القارىء الكريم.
، وأشكر لكم  الاديب المصري د.صابرحجازي هذا اللقاء 

 .. ————
الكاتب والشاعر والقاص المصري د.صابر حجازي
http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi
– ينشر إنتاجه منذ عام 1983 في العديد من الجرائد والمجلاّت والمواقع العربيّة
- اذيعت قصائدة ولقاءتة في شبكة الاذاعة المصرية 
- نشرت اعماله في معظم الدوريات الادبية في العالم العربي
– ترجمت بعض قصائده الي الانجليزية والفرنسية
– حصل علي العديد من الجوائز والاوسمه في الشعر والكتابة الادبية
-عمل العديد من اللقاءات وألاحاديث الصحفية ونشرت في الصحف والمواقع والمنتديات المتخصصة

 

2021-03-11