الأربعاء 28/10/1442 هـ الموافق 09/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
جنرال إسرائيلي يكشف صعوبات ضرب النووي الإيراني

كشف جنرال إسرائيلي سبق أن شارك في تدمير الجهود النووية العراقية والسورية أن وقف برنامج إيران النووي يبقى أصعب بكثير.

ونقل تقرير من شبكة سي إن بي سي  عن الطيار الجنرال عاموس يادلين أن البرنامج الإيراني أكثر تحصينا وتوزعا.

وعلى خلاف البرنامجين العراقي والسوري، لا توجد أنشطة إيران النووية في مكان واحد بل هي موزعة.

وأضاف الجنرال السابق أن البرنامج النووي الإيراني يقع في عشرات المواقع، وكثير منها متواجد في أعماق الجبال.

كما أنه ليس من الواضح أن وكالات الاستخبارات تعرف كل التفاصيل حول مواقع البرنامج الإيراني.

وأشار يادلين إلى " أن إيران تعلمت مما قمنا به ولكننا تعلمنا أيضا مما قمنا به والآن لدينا المزيد من القدرات".

وفي 1981 هاجمت ثماني طائرات إسرائيلية من طراز  إف-16، محطة الطاقة النووية العراقية "أوزيراك".

وفي عام 2007، ساعد يادلين، أثناء عمله كرئيس للاستخبارات العسكرية للجيش الإسرائيلي، في تصميم عملية ثانية. استهدفت محطة الطاقة النووية السرية في سوريا.  

وقال يادلين إن هذه المرة ستكون مختلفة تماما، فقد فوجئ صدام حسين وحافظ الأسد بالهجومين.، فيما  تنتظر إيران هذا الهجوم منذ 20 عاما".

وبعد يومين من عملية "تخريب" استهدفت مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم اتهمت إيران إسرائيل بالوقوف خلفها، أعلنت طهران أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% علما أن طهران تخصب حاليا اليورانيوم بنسبة 20%، وهي نسبة أعلى بكثير من معدّل 3,67% المنصوص عليه في الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني المبرم في فيينا عام 2015.

وأعلنت إيران، الجمعة، أنها بدأت بتخصيب نظير اليورانيوم 235 بنسبة تصل إلى 60% في تراجع جديد عن التزاماتها تجاه المجموعة الدولية القلقة من طموحاتها النووية.

وأكد رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي الجمعة للتلفزيون الرسمي "الآن، نحصل على 9 غرامات في الساعة" من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%.

وإذا تم الإبقاء على هذه الوتيرة بشكل غير منقطع، فسيلزم إيران 322 يوما لكي تنتج حوالي 70 كلغ من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% الذي يمكن أن يتيح في ختام دورة تخصيب جديدة (تكون مدتها رهنا بقوة الآلات المستخدمة) الحصول على الحجم الحساس البالغ 25 كلغ من نظير اليورانيوم 235 المخصب بنسبة 90% اللازمة لصنع قنبلة نووية واحدة، بحسب معايير الحد من انتشار الأسلحة النووية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

2021-04-18