الخميس 29/10/1442 هـ الموافق 10/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
هنية: نرفض تأجيل الانتخابات ولا نرهن قرارها بيد الاحتلال

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنيّة، مساء الجمعة، معارضته لقرار الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إرجاء الانتخابات، قائلا "كنا وما زلنا مع إجراء الانتخابات في مواعيدها المحددة". 

وتابع هنيّة "نتّفق على ضرورة إجراء الانتخابات في القدس لكننا نختلف في أن نرهن ذلك بقرار المحتل"، وعبّر عن استعداده لخوض "معركة وطنية" لتثبيت الحق الفلسطيني في القدس.

ودعا هنية إلى "حوار وطني جميع" لتدارس هذه الفترة، وكيفيّة تجاوزها.

وأردف هنيّة، في كلمة مسجّلة، "كان هناك اتفاق بين الجميع على إجراء الانتخابات في القدس حتى لو لم يسمح الاحتلال بذلك"، بالإضافة إلى وجود "إرادة سياسية فصائلية وشعبية للاعتماد على صناديق الاقتراع لإحداث التغيير"، وتابع أنّ "تأجيل الانتخابات يعني إلغاءها ومصادرة حقّ الفلسطينيين السياسي".

وأضاف هنية "قبلنا بالانتخابات قبل الحوار لحل بقية التفاصيل، وتنازلنا عن شرط التزامن بين الانتخابات التشريعية والرئاسية"، وأن حركته "ترى ضرورة طي صفحة الانقسام والوصول إلى الوحدة الوطنية".

ومساء أمس الخميس، قرر عباس تأجيل الانتخابات التشريعية لحين ضمان سماح السلطات الإسرائيلية مشاركة مدينة القدس المحتلة.

وقال عباس في ختام اجتماع القيادة الفلسطينية في مقر الرئاسة بمدينة رام الله في الضفة الغربية، إن القرار "يأتي بعد فشل كافة الجهود الدولية بإقناع إسرائيل بمشاركة القدس في الانتخابات". 

ووفق مرسوم رئاسي، كان من المقرر أن تجرى الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 أيار/ مايو، ورئاسية في 31 تموز/ يوليو، وانتخابات المجلس الوطني في 31 آب/ أغسطس.

2021-05-01