السبت 19/9/1442 هـ الموافق 01/05/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شعرلــ'فيليب جاكوتيه' (ترجمة أحمد بن قريش من الجزائر)

 قل هذا ثانية بصبر بصبر  أكثر
أو بهيجان لكنك قله
متحديا الجلاد, قله حاول
تحت سير ركاب الدهر,
تمنى ثانية أن أخر صراخ
لهارب قبل أن يسقط يكون كما أنه لم يسمع
كونه واهن, غير نافع, ليفر على الأقل هو
و إلا قفاه من الفضاء حيث رصاصة الموت لا
تخطى أبدا,يلتقط في أذن آخرة غير الأرض الفسيحة
المنفتحة, أعلى, لا أعلى أكثر
في موضع أخر
غير أخر يلتقط  ربما أسفل, كماء  متسرب في
غبار البستان , كما دم منتشر مغرور
في مجهول

........................
ما كل زهرة إلا وليدة ليل
يتظاهر تقربه منها
لكنني قطعت الأمل
لدخول من حيث يسمو عطرها
ولهذا كم هو يهيجني
فيساهرني  طيلة الليل
أمام بابها الموصد
كل لون كل حياة
حيث العين تحط
ما الدنيا إلا ذروة
حريق حارق
............................
كنت أود أن أتكلم بدون صور, ببساطة أن أدفع الباب…
بي وجل من هذا
ريب, شفقة أحيانا
لم نعش طويلا كما الطيور
في وضوح السماء
ولما تقع أرضا
لم نر فيها إلا صورا وأحلاما
تماما
--------------

 احمد بن قريش كاتب و مترجم من الجزائر
فيليب جاكوتيه
PHILIPPE JACCOTTET
فيليب جاكوتيه  (1925- 2021). كاتب و شاعر و ناقد أدبي و مترجم. سويسري. ترجم لتوماس مان و ميوزيل و فريدرش هولدرلين.
حائز على عدة جوائز منها الغنكور

2021-05-01