السبت 2/11/1442 هـ الموافق 12/06/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاحتفال بسبت النور في القدس وبيت لحم ورام الله

 احتفل المسيحيون من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية من مختلف أنحاء العالم، بـ"النور المقدس" في كنيسة القيامة بالقدس، وهو ما يعرف بـ"سبت النور"، وتجمع عدد قليل من أتباع الكنائس الأرثوذكسية، بسبب جائحة كورونا في كنيسة القيامة بالقدس لمشاهدة انبثاق النور المقدس من قبر المسيح، اليوم السبت، ويعد النور المقدس أحد العجائب المسيحية الأرثوذكسية والتي تحدث كل عام في نفس الوقت والمكان، وهو يوم "سبت النور" السابق لعيد القيامة، ويتسلم كل وفد من الكنائس الأرثوذكسية من جميع أنحاء العالم شعلة من النور المقدس لنقلها إلى الكنيسة الأرثوذكسية في بلده في رحلة جوية خاصة.

ويشار إلى أنه تم توثيق هذه المعجزة لأول مرة عام 1106 ميلادية، ويُشاهد حفل ظهور النار المقدسة مباشرةً في جورجيا واليونان وروسيا البيضاء ورومانيا وأوكرانيا وبلغاريا وقبرص ولبنان وفي دول أخرى ذات أقلية مسيحية أرثوذكسية كبيرة مثل مصر.

كما شهدت مدن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور احتفالات حاشدة بمناسبة سبت النور للطوائف المسيحية التي تسير حسب التقويم الشرقي وقد وصل "النور" عصر اليوم السبت، إلى بيت لحم قادماً من القدس، حيث استقبل على دوار العمل الكاثوليكي، واحتفل به الذين احتشدوا منذ الصباح بانتظار وصول النور المتدفق من كنيسة القيامة.

وقدمت فرق كشفية استعراضات عزفت خلالها الألحان الشجية، لينطلق بعدها المحتفلون من دوار العمل الكاثوليكي مخترقين طريق الآلام، عبر شارعي راس فطيس والنجمة، وصولاً الى كنيسة المهد وسط هتافات معتادة في هذه المناسبة، وألقى خلال ذلك الأب عيسى ثلجية كلمة قدم فيها التهاني بهذه المناسبة لكافة المحتفلين ودعاهم الى مزيد من المحبة والتاخئي والوئام متنيا ان تعم هذه المناسبة في العام القادم وقد تحسنت أحوال شعبنا.

وجرى للنور احتفال رسمي، على بلاط كنيسة المهد حيث كان في استقباله حشد من المسؤولين وممثلي الفعاليات المختلفة والوكيل البطريركي للروم الأرثوذكس المطران ثيوفلكتوس، والكهنة والأساقفة، ورئيسة بلدية بيت لحم ونائبه.

وبعد الاستقبال دخل النور في موكب رسمي إلى كنيسة المهد، وأقيمت الصلوات الخاصة وقام المحتفلون بإضاءة الشموع، إيذانا للبدء بإقامة القداديس الاحتفالية لمناسبة عيد الفصح.

كما جرى استقبال النور في مدينة بيت جالا، إذ احتشد آلاف المواطنين أمام الكنائس والأديرة وفي الشوارع بحضور رجال الدين وكذلك رئيس بلدية بيت جالا ايلي شحادة، وأعضاء المجلس البلدي انتظار للنور القادم من قلب مدينة القدس وقد تقدم الجموع في الشوارع عدد من الفرق الكشفية التي وصلت الى شارع السهل ومن ثم مفرق باب الزقاق لاستقبال النور ومن بين الفرق الكشفيه التي عزفت التراتيل المختلفة مجموعة كشافة طاليطا قومي والمجموعة البابوية البيتجالية التي رفعت الأعلام الفلسطينية ورسالتها الخاصة.

القدس

2021-05-01