الجمعة 8/6/1442 هـ الموافق 22/01/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الدكتور خاطر : القدس تنتظر تتويج انتصار غزة بانهاء الانقسام وتحقيق الوحدة

القدس-الوسط اليوم:قال الدكتور حسن خاطر الخبير في شؤون القدس ان الاجواء التي اوجدها انتصار غزة تشكل البيئة المثلى لانهاء الانقسام ومحو آثاره البغيضة من حياة الشعب الفلسطيني ، مؤكدا على ان اعادة الوحدة الى ابناء شعبنا الواحد هو انتصار آخر يضاف الى انتصار غزة ويليق بتضحيات هذا الشعب العظيم وقدراته الاسطورية .
وقال ان انهاء الانقسام ليس مجرد مطلب شعبي لرفع سقف الانتصار في غزة ، وانما هو ايضا مطلب ملح لوقف الانهيار الحاصل في ملفات وطنية كبرى  في مقدمتها ملف القدس وملف الأسرى وملف اللاجئين وقبل ذلك وبعده ملف الدولة والاستقلال والحرية .
واشار الدكتور خاطر الى  ان التجربة المرة أثبتت ان أخطار الانقسام باتت تهدد كل تلك الملفات الكبرى ، وهي آخذة في تهميشها بشكل مستمر ومتواصل على كل المستويات ، وقال لا يستطيع احد ان ينكر ان هذا الملف البغيض بدأ يحتل مكانة الملفات الجوهرية على الطاولة الفلسطينية والعربية والدولية ، وحتى على المستوى الاعلامي اصبح هذا الملف بتفاعلاته المختلفة يشغل ما يقرب من 50% من المساحات الاعلامية المخصصة لشؤون هذه القضية ،محذرا من ان استمرار هذا الواقع لخمس سنوات أخرى - لا قدر الله - من شأنه أن يؤدي الى افراغ القضية الفلسطينية من مضامينها الجادة التي أسهمت في صناعة أمجاد هذه القضية على مدار العقود الماضية .
وبين الدكتور حسن خاطر أن القدس باتت تنتظر اليوم واكثر من اي وقت مضى انهاء ملف الانقسام وطي صفحته السوداء الى الابد ، والتفرغ صفا واحدا لمواجهة مخططات ومشاريع التهويد التي توشك ان تبتلع القدس ومقدساتها وأهلها .
وقال :نستطيع ان نقول ودون مواربة انه توجد اليوم فرصة ذهبية للقدس تتمثل بانهاء الانقسام وتوحيد الجهد الفلسطيني خلف قيادة واحدة تكون قادرة على قيادة موقف عربي واسلامي من شأنه ان يؤدي الى تغيير المعادلة في القدس والاراضي الفلسطينية ، وقال : في حال لم نستطع ان نتناغم مع ثورات الربيع العربي ونعيد ترتيب بيتنا الداخلي على اساس الوحدة وبما ينسجم مع
الايقاع السريع والمتغيرات الكبيرة الحاصلة في محيطنا  فان قطار الزمن لن ينتظر وسنة الله لن تحابينا والتاريخ لن يرحم .

 


 

2012-11-24