الخميس 21/11/1442 هـ الموافق 01/07/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
تعهّدات بـ 40 مليار دولار في مستهل منتدى أممي لتعزيز حقوق المرأة

تعهّدت دول ومنظمات دولية ومؤسّسات خيرية وشركات خاصة في مستهلّ منتدى أممي في باريس أمس الأربعاء توفير استثمارات جديدة بقيمة 40 مليار دولار لتعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين.

وأعلنت هيئة الأمم المتّحدة للمرأة التي نظّمت "منتدى جيل المساواة" في بيان أنّ هذا المبلغ يشمل 17 مليار دولار تعهّدت توفيرها الدول وحوالى 10 مليارات تعهّد تقديمها البنك الدولي و2.1 مليار دولار وعدت بتقديمها مؤسّسة بيل وميليندا غيتس الخيرية.

وأوضح البيان أنّ "مؤسسة فورد" الخيرية ستقدّم من جهتها 420 مليون دولار ولا سيّما لتمويل برامج لمكافحة "العنف القائم على النوع الاجتماعي".

وانطلقت أعمال هذا المنتدى حضورياً وعبر الإنترنت وسيستمر حتى الجمعة وهو أهمّ مؤتمر حول المساواة بين الجنسين منذ قمة بكين في 1995.

ويرمي المؤتمر إلى الحصول على "التزامات ملموسة" من الدول، وكذلك من منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الخيرية.

ويفترض أن يؤدي المؤتمر إلى وضع "خطة تسريع عالمية" نحو المساواة حول مواضيع عدّة مثل العنف بحقّ النساء والمساواة الاقتصادية.

وستبحث كل من هذه المواضيع "تحالفات عمل" تشمل دولاً ومنظمات دولية ومجموعات من المجتمع المدني والقطاع الخاص، وذلك بهدف وضع "خارطة طريق" يتم تقييم تنفيذها كل خمس سنوات.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عبّرا في مستهلّ المنتدى عن قلقهما من تأثير "قوى محافظة وذكورية" تهدّد حقوق المرأة في كل أنحاء العالم.

وقال غوتيريش إنّ المدافعين عن حقوق المرأة يجب أن يخوضوا "معركة أيديولوجية ضد القوى المحافظة التي تنمو في جميع أنحاء العالم وتعمل على التشكيك في إنجازات (مؤتمر) بكين"، في إشارة إلى المؤتمر السابق للامم المتحدة حول هذا الموضوع قبل 26 عاماً.

من جهته ندّد ماكرون "برياح سيئة تعصف في العديد من المجتمعات لأنّ قوى ذكورية تريد استعادة السلطة في أجواء محافظة وتهدّد عقوداً من المكتسبات".

وأضاف "إلى النساء اللواتي يردن فقط أن تكنّ لديهن حرية القيادة أو مجرد عدم وضع الحجاب أو الإجهاض، نحن هنا لنقول لهنّ إنّ معركتهن هي معركتنا".

وعبر الفيديو، قالت نائبة الرئيس الأمركي كامالا هاريس إنّه "من أجل الدفاع عن الديموقراطية، يجب أن نكافح من أجل المساواة بين المرأة والرجل".

وأكّد كثيرون أن جائحة كوفيد-19 أثّر كثيراً على النساء بشكل خاص وساهم في تراجع حقوقهن سواء بسبب عدم ارتياد فتيات المدارس أو تزايد عدد النساء اللواتي شملهن الفقر أو العنف المنزلي أثناء الحجر الصحّي.

أ ف ب

2021-07-01