السبت 23/11/1442 هـ الموافق 03/07/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
نزار بنات شهيد الرأي ولغز الاغتيال....يونس الرجوب

 عبر متابعتي لمنابر التغطية الإعلامية لجريمة الإغتيال.وما يصدر عن بعضها من أكاذيب وتخيلات. عن كيفية وقوع الجريمة. والقيادات الافتراضية آلتي تقف خلف هذه الجريمة. والأسباب والمبررات آلتي تسوقها تلك المنابر.لتحريض الرأي العام. واقناعه بتورط هذه القيادات.والعناوين المثيرة التي تقذف بها على وجوه الناس بين لحظة وأخرى.وخاصة عندما تقول (ضابط كبير في المخابرات الفلسطينية ينشر صور وتسجيلات تعذيب الشهيد نزار بنات حتى الموت في مقر إعتقاله)وذلك إلى جانب تصريحات بعض عملاء الاحتلال. وخاصة فادي السلامين الملتبس على الناس وليس علينا بين ارتباطه بالموساد واربتباطه بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية. وغيره الكثيرين ممن نعرف علاقاتهم المشبوهة خارجيا وداخليا مع بعض رموز الخيانة والفساد.
لذلك ونتيجة لهذه المتابعات.اعطي نفسي حق الاعتقاد ان هنالك طرف ثالث قام بإعداد هذه الجريمة وتنفيذها من خلال عناصرة المدسوسه في احد أجهزة الأمن الرسمية وذلك إلى جانب القول ان من صمم وقائع هذه الجريمة قد لا يغيب عن باله أيضا تصميم مجريات التحقيق فيها والنتائج الكارثية التي سيفضي اليها إذا ما بقي الحال على ماهو عليه من رفض القيادة الاستجابة لمطالب محافظة خليل الرحمن بضرورة إضافة خبراء من ابنائهم للجنة المذكورة وآلتي ستبدأ باخفاء المنفذين الماجورين الجبناء. الذين وضعو شعبنا وكل قضيتنا الوطنية على حافة الهاوية. وتنتهي بالحرب الأهلية. والثارات القبلية والعائلية آلتي ستحرق الأخضر واليابس. والعياذ بالله. لذلك ادعو أهلنا في خليل الرحمن إلى الوقوف خلف مجلس السلم والأمن الأهلي آلذي أشرف على جنازة الشهيد المرحوم نزار بنات. وأشرف أيضا بالتعاون مع الاخ الحاج اسماعيل جبر مسؤول المحافظين ومعاون السيد الرئيس لشؤون القوات والاجهزة الأمنية على تنظيم وحماية المظاهرات والاحتجاجات آلتي اعقبيت عملية إغتيال الشهيد نزار بنات في محافظة الخليل الرحن وآلتي لم يتم فيها كسر لوح زجاج أو إهانة رجل أمن أو إلاعتداء على مواطن.وبالتالي التوجه إلى هذا المجلس للسؤال عن أي أمر يخص المتهمين أو الذين سيتم استدعائهم للتحقيق من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية التي لا يشارك فيها مندوبين محايدين عن أهالي الشهيد ومحافظة خليل الرحمن.
أن من حق خليل الرحمن أن تصون حق ابنها البار الشهيد المغدور نزار بنات ومن حقها أيضا أن تحمي وتصون دماء أبنائها من آثار هذه الجريمة والاطمئنان على مجريات التحقيق وأهدافه.. 

2021-07-03