الأحد 3/3/1443 هـ الموافق 10/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأديب القدير الأستاذ خليل الفزيع ...محمد المبارك

 من كتابنا الذين أعطوا ولا زالوا يقدمون من أجل بناء ثقافة صافية لوطننا الغالي الأديب المخضرم القدير خليل الفزيع والذي هو من مواليد بلدة الجشة في الاحساء عام 1360هـ ، حاصل على ثانوية المعهد العلمي بالاحساء ، له باع طويل في الكتابة والعمل الصحفي وقد كتب الشعر والقصة والمقال وخليل الفزيع ممن يطول الحديث عنه وفيه ، فأما من جهة العمل الصحفي فسأتطرق للبدايات فقط كمثال حيث عمل (في الصحافة منذ عام 1381هـ في جريدة (الخليج العربي) التي كانت تصدر آنذاك في الخبر، وعمل أيضاً في صحيفة اليوم منذ صدور العدد الأول عام 1384هـ (1965م) ، وساهم في تأسيس مؤسسة العهد القطرية للصحافة عام 1393هـ - 1973م ، ثم عاد للعمل في صحيفة اليوم عام 1401هـ ، ولازال يكتب بها حتى الآن.

وقد حصل على العديد من الجوائز وكتبت عنه بعض الدراسات وسنذكر البعض منها هنا على عجالة سواء ما كتبه أو ما كتب عنه :-

* فمن مشاركاته الأدبية ، عضو اللجنة العليا لمهرجان الرواد العرب بجامعة الدول العربية بالقاهرة.

* عضو لجنة جائزة الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز للتفوق العلمي

* عضو اللجنة الإعلامية للاحتفال بمئوية التأسيس.

بعض ما كتب عنه:-

- الفزيع وعالمه القصصي \ الأديب المرحوم جاسم بن علي الجاسم

- الفزيع بين الأدب والصحافة\ أ.د محمد الصادق عفيفي

- خليل الفزيع والشعر \ مبارك بوبشيت وآخرون

- لقاءات صحفية \ محمد علي الخلفان.

* بعض من مؤلفاته:-

1- (الساعة والنخلة (مجموعة قصصية)

2- سوق الخميس (قصص)                       3- بعض الظن (قصص)

4- لحظة انهيار (قصص)                       5- ما بين الرمح والقلم (نقد)

6- إطلالة على مشارف الزمن                  7- البحر يتنفس حزناً (قصص)

8- أحاديث في الأدب (مقالات)                  9- أيام في بلاد العم سام (في أدب الرحلات)

10- قال المعنّى (شعر)

إلى غير ذلك من مؤلفاته التي تزيد على أكثر من عشرين مؤلفاً موزعة بين القصص والشعر والنقد والمقال.

ولو تحدثنا في شخصية خليل الفزيع لوجدناه رجلاً متواضعاً هشاً بشاً فقد التقيت به أكثر من مرة في أكثر من مناسبة وفي عدة أماكن منها النادي الأدبي في الاحساء فكان متواضعاً معي مبتسماً في وجهي ولقد زرته أيام رِئاسته للنادي الأدبي بالمنطقة الشرقية مع أحد القاصين والكتّاب فاستقبلنا أيما استقبال ورحب بنا أجمل ترحيب وأهدانا مجموعة جميلة طيبة من إصدارات النادي وأخيراً يبقى خليل الفزيع قامة أدبية من الرعيل الأول من أدبائنا الذين اثروا الساحة الأدبية والثقافية والعمل الصحفي بمجهوده وأدبه الكبير. 

 

                                                                                      محمد المبارك

 

 

 

2021-08-14