السبت 2/3/1443 هـ الموافق 09/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
رياض الصالح الحسين باللغة الإنكليزية في نيويورك

 عن منشورات “بيتر أولياندير /الدفلة السامة” في نيويورك صدرت بالإنكليزية مجموعة أشعار بعنوان “تانغو تحت سقف ضيق” للشاعر السوري المرحوم رياض الصالح الحسين.

المجموعة هي مختارات من أعماله السابقة التي صدرت في إبان حياته، وبعد وفاته المفاجئة، مع مقدمة عن مفهومه للشعر والحياة.

ومما جاء في المقدمة:

بمفهومه للشعرية لم يكن رياض يثق بالحداثة دون تقاليد. ولكنه اختار الحداثة التي بمقدورها أن تهضم كل الاتجاهات والأساليب مع الاحتفاظ بالمصادر ومع وعي واضح بأهمية الذاكرة. وقد دمج رياض الموضوعات المعاصرة مع الأشكال الهجينة والتجريبية، حتى في مجال القصيدة الواحدة. أما لغته (ضمنا بعد الترجمة) كانت تتضمن تصورات سريالية متكررة وغريبة، مع طيف واسع ومؤثر شمل المفردات المقتبسة من الذاكرة الفنية والطبيعة، ومن الحروب والحب والغرام، دون أن يضحي بعالمه الحالم والرقيق والخيالي.

ويذكر هذا التوجه بأسلوب فاليغو ونيرودا، ولا سيما نتيجة الإيقاع الذي تتخلله وقفات. وفي نفس الوقت يمكن أن تشعر بتهور عاطفته المتدفقة التي تصل لمشارف الولع العميق كما في قوله:

أريد أن أبني غرفة

تتسع لألف صديق

أريد أن أضع بحرا

في السجن

أريد أن أسرق الزنازين

وألقيها في البحر (قصيدة رغبات).

لقد انتشرت شهرة رياض حسين مع نشوء الجيل المتمرد. فمظهره الأنيق، وموقفه المعقد من المرأة، وإدمانه على الكحول مثل توماس، وانفتاحه بطريقة ويتمان على الطبيعة، جعل منه نجما شعريا. ولذلك ليس من المستغرب أنه تعرض للاعتقال والتعذيب. وبسبب شعبيته بين أفراد الجيل الشاب، وعلاقاته الطيبة مع ممثلي السياسة الإعلامية ووجوه الثقافة في سوريا، حالفه الحظ وأطلق سراحه بعد أقل من أسبوع. لكن الندوب النفسية حفرت عميقا، وتدهور وضعه الصحي، ولم تكن لديه تكاليف للعلاج. ومات في غضون شهر وهو بعمر 28 عاما.

رياض الصالح الحسين (1954 - 1982) شاعر سوري من حلب. كان أصم، عمل محررا في مجلة “الحياة السينمائية” بدمشق. ثم في الصحيفة اليومية “تشرين”. واستمر فيها حتى وفاته. صدرت له ثلاث مجموعات شعرية. وصدرت الرابعة بعد وفاته. أما أعماله الكاملة فقد تكفلت بها دار المتوسط في بغداد بإشراف عماد نجار. يعتبر من رواد القصيدة النثرية، وتجد لديه تأثيرات من إيف بونوا وجاك بريفير. ويعتبر رمزا من رموز “الجيل المتمرد” الذي عمل على تثوير قصيدة النثر العربية في مرحلة ما بعد أدونيس.

 

نيويورك / دار النشر بيتر أولياندر

 

 

2021-08-16