السبت 3/2/1443 هـ الموافق 11/09/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
مجلة " الجوبة " تنعي الشيخ عبدالعزيز الربيعي وتحاور محمد الحرز و أحمد تمام سليمان وتكشف الذات والآخر في الشعر السعودي وأزمة الهوية و الدرعان يهجو الحياة الراكدة !

  تنعي الجوبة  في عددها الصادر حديثا عن مركز عبدالرحمن السديري الثقافي الشيخ الأديب عبدالعزيز بن عبدالله الربيعي الذي توفي في ذي القعدة 1442 هجرية وهو صاحب كتاب " نقاش حول أبي الطيب المتنبي " الذي ليس عندة استعداد للمداجاة أو المداهنة بل يقول رأيه صريحا لا مواربة فيه رغم مافيه من قسوة للمنقود ، وقد وصفه د. محمد رجب البيومي ان من خصاله المرؤة واسعاف الملهوف  وكان صاحب صالون ثقافي في مدينة الرياض  حيث تتبع سيرته ومسيرته الكاتب محمد علي الجفري..

ويهجو  الأديب عبدالرحمن الدرعان الحياة الراكدة من خلال تولستوي ممتدحا المغامرة و الأسئلة و تقبل التحولات ، ومقارنات شتراوس بين مجتمعات الشرق والغرب ..!

وتنشر دراسة موسعة بعنوان الذات والآخر في الشعر السعودي الجديد للدكتور إبراهيم الحجري حيث يتناول في دراسته الشاعر علي الحازمي و الشاعرة ثريا العريض و وأحمد الواصل و محمد حبيبي و عيد الحجيلي .. 

وتفرد مجلة الجوبة في العدد الجديد 72  حوارا مع الدكتور أحمد تمام سليمان؛ عضو أستاذ مساعد البلاغة العربية والنقد الأدبي بكلية الآداب جامعة بني سويف، والحاصل على جائزة النقد من الهيئة العامة لقصور الثقافة في مصر  حيث  يقول إن تأخر العالم العربي عن الغرب يدفعنا إلى الاهتمام بالتُّراث العربيِّ؛ لأنَّه ثمرة القريحة العربيَّة، خاصَّةً التُّراث الَّذي لايزال مخطوطًا، فبمجرَّد تحقيقه يُعَدُّ اكتشافًا جديدًا، وأعني بهذا أنَّ تراثنا مقدَّرٌ وليس مقدَّسًا، فبعد تحقيقه ودراسته ننقده وفقًا للمناهج التَّحليليَّة المعاصرة ، و يؤكد عدم نجاح  الجهود النَّـقديَّة العربيَّة في بلورة نظريَّةٍ عربيَّةٍ للحداثة! ..

ويذكر الدكتور سليمان أن ممَّا أفاده منذ الطُّفولة هو اهتمام أسرته بحفظ القرآن الكريم وتعلُّم أحكام التِّلاوة، فكان له أبلغ الأثر في إجادة النُّطق ودقَّة الكتابة وقوَّة الذَّاكرة، وكلُّها أدواتٌ ساعدَتْ على تنامي المَلَكَة اللُّغويَّة عندما تخصَّصْ في الجامعة، إضافة إلى أن شغفه الباكر بالقراءة دفعنه للاختلاف إلى المكتبات والمكوث فيها..

وتكتب الباحثة صفية الجفري عن أزمة الهوية وتجددها في أدوار العمر ومقاربة المعاناة الإنسانية في جميع المحطات ،  من خلال قراءة في كتاب " نساء يبحرن شمالا " تأليف ماري بيفر ..

افتتح رئيس التحرير إبراهيم الحميد العدد بمقال حول تعدد أشكال الابداع الشعري وتجارب بعض الشعراء في السعودية و كلام حول أهمية النقد في كشف تجليات النصوص الإبداعية .. 

ويتحدث الحميد عن فقد الساحة الثقافية العربية للدكتور إبراهيم الحجري عادا رحيله خسارة كبيرة للأدب و الساحة الثقافية مشيدا بأعماله الإبداعية والنقدية و براعته رحمه الله ناقدا و كاتبا .. 

ويكتب في دراسات ونقد سميرة الزهراني ، شايع الوقيان ، إسماعيل الموساوي ، أبو المعاطي الرمادي ، هياء السمهري . 

وفي باب مواجهات تنشر مجلة الجوبة حوارا مع الشاعر و الكاتب محمد الحرز 

ويكتب باب نصوص سعاد اشوخي ، عمار الجنيدي ، حنان الحربش ، عادل الأمين ، سارة طوبار ، محمد المبارك ، حضية عبده خافي ، مريم خضر الزهراني ، هشام بنشاوي ، ملاك الخالدي ، هناء البواب ، هند النزاري ، حامد أبو طلعة ، عبدالعزيز موسى الحكمي ، أسماء الرواشدة ، ناهدة عليوي شبيب ، مجدي الشافعي ، حسن الربيح ، حنان بيروتي . 

في الترجمة موضوع عن الأصوات الجديدة في  الرواية  المكتوبة بالاسبانية لسعيد بوكرامي ، لماذا نقرأ ترجمة مونية فارس .

كما تفرد الجوبة مقالات عن رواد من السعودية فيكتب د. عبدالله الحيدري عن الدكتور عبدالله مناع ومحمد القشعمي عن الدكتور أحمد خالد البدلي عن الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الربيعي . 

يذكر أن الجوبة مجلة ثقافية  تصدر كل ثلاثة أشهر ضمن برنامج  النشر ودعم الأبحاث  بمركز  عبد الرحمن السديري الثقافي بمنطقة الجوف  السعودية ويمكن التواصل معها عبر بريدها الالكتروني :

[email protected]

حساب  تويتر

http://twitter.com/aljoubah

ويمكن تصفح الجوبة  66 مباشرة من هذه الروابط :

http://www.alsudairy.org.sa/ar/publication-programme/periodicals

Http://issuu.com/aljoubah

http://www.scribd.com/aljoubah

 

 

 

2021-09-11