السبت 2/3/1443 هـ الموافق 09/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إعلاميون ونشطاء يطلقون حملة رقمية بعنوان "الطريق إلى القدس" مساندة لمهندس عملية انتزاع الحرية وإخوانه

أطلق إعلاميون ونشطاء فلسطينيون ، مساء الخميس، حملة على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان الطريق إلى القدس، بعد الرسالة التي وجهها قائد عملية انتزاع الحرية من سجن جلبوع الأسير محمود العارضة.
وتفاعل نشطاء وصحفيون فلسطينيون وعرب مع الحملة بالتغريد على وسم #الطريق_ إلى_القدس ، تضامنًا مع أبطال عملية انتزاع الحرية.
وأشاد المتفاعلون مع الحملة، بالعملية البطولية التي نفذها ستة أسرى، ليرسموا طريق حريتهم بأيديهم، معبرين عن أملهم في أن يشكل هذا العمل طريق عبور نحو القدس.
وجاءت الحملة بعد الرسالة التي بعثها الأسير القائد محمود العارضة مهندس عملية انتزاع الحرية، اليوم الخميس، وجاء فيها أنه تم تسمية النفق "الطريق إلى القدس".
وقال القائد العارضة في رسالته: "إننا نهدي هذا العمل للمقاومة ولشعوبنا العربية والإسلامية ولأحرار العالم ولغزة وفاء بما قدمته من أجل الأسرى".
وأضاف: "عملنا هو حق مشروع، وأنا مسجون عند الاحتلال ليس بإرادتي ولا أوافق على قوانينهم، والظروف الحياتية في الزنزانة صعبة جدًا وباردة جدًا، ولم أبدل ملابس السجن وقميص (الشاباص) منذ اليوم الأول للاعتقال".
وردًا على وصف الاحتلال له بـ"الإرهابي" تابع: "أنا لست إرهابيًا، إنما أنتم محتلين وأنتم من تمارسون الإرهاب بحقنا كشعب فلسطيني، ونحن ندافع عن أنفسنا".

2021-09-24