الجمعة 1/3/1443 هـ الموافق 08/10/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اتهامات لـ"فيسبوك" بالترويج للحقد والانقسامات وزاكربرغ يدافع

اتهمت المسؤولة السابقة في فيسبوك فرانسيس هاوغن، عملاق التواصل الاجتماعي بالترويج للحقد والانقسامات، وقالت إن فيسبوك تركز على جني الأرباح، وهو ما أدى أحيانا إلى إلحاق ضرر بالناس، وإن الشركة تخفي أمورا قد تؤدي إلى إحداث ضرر، وتعمل في الظل وضد الصالح العام، فيما قالت الشركة إنها "لا نتفق مع توصيفها للعديد من القضايا التي أدلت بشهادتها حولها". 

ونفى الرئيس التنفيذي لفيسبوك، مارك زاكربرغ، أن يكون عملاق التواصل الاجتماعي يروّج للحقد والانقسامات في المجتمعات ويؤذي الأطفال ويحتاج إلى تنظيم، مؤكدا أن الاتهامات الموجهة لشركته بتغليب الربح المالي على السلامة هي "بكل بساطة غير صحيحة".

وقال زاكربرغ في مذكرة طويلة إلى موظفيه نشرها على صفحته في فيسبوك إنه "في صميم هذه الاتهامات تكمن فكرة أننا نغلب الأرباح المالية على السلامة والراحة. بكل بساطة، هذا غير صحيح".

وأضاف أن "الحجة القائلة بأننا نروج عمدا لمحتوى يجعل الناس غاصبين بهدف تحقيق ربح مادي هي أمر غير منطقي بتاتا. نحن نجني المال من الإعلانات والمعلنون يبلغوننا باستمرار بأنهم لا يريدون أن تعرض إعلاناتهم بجانب أي محتوى ضار أو مثير للغضب".

وتابع "لا أعرف أي شركة تكنولوجية تعمل على بناء منتجات تجعل الناس غاضبين أو مكتئبين. كل الحوافز الأخلاقية والتجارية والمنتجات تشير إلى الاتجاه المعاكس".

وأتى موقف زاكربرغ، في ختام جلسة عقدتها لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي واستجوبت خلالها موظفة سابقة في فيسبوك سربت وثائق داخلية للشركة، واتهمت عملاق التواصل الاجتماعي بأنّه يغذي الانقسامات ويؤذي الأطفال ويحتاج بشكل عاجل إلى التنظيم.

وأدلت فرانسيس هوغن بشهادتها في مبنى الكابيتول هيل، بعدما سربت مجموعة من البحوث الداخلية إلى السلطات وإلى صحيفة "وول ستريت جورنال"، تحذر من أن فيسبوك قد يكون مضرا بالصحة العقلية للمراهقين.

وتحدثت هوغن أمام أعضاء مجلس الشيوخ غداة مواجهة فيسبوك وتطبيقاته، واتساب وإنستغرام ومسنجر، عطلا غير مسبوق استمر سبع ساعات تقريبا وأثر على "مليارات المستخدمين"، وفقا لموقع "داون ديتيكتور" المتخصص برصد أعطال الخدمات الرقمية.

وأعربت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، عن قلق الإدارة الأميركية من القوة المتنامية لوسائل التواصل الاجتماعي، ونظام الإدارة الذاتية الذي تعتمده.

وأضافت ساكي أن المعلومات التي كشفت عنها المسؤولة السابقة في فيسبوك فرانسيس هاوغن، أظهرت عدم فاعلية التنظيم الذاتي الذي تعتمده منصات التواصل الاجتماعي.

وأشارت ساكي إلى أن الجهود المبذولة من جانب هذه الشركات لجذب المستخدمين، وتأثيرها السلبي على الصحة النفسية للمراهقين، مقلقة بالتأكيد.

ويهدد النواب الأميركيون منذ سنوات بوضع أطر تنظيمية لفيسبوك والشبكات الاجتماعية الأخرى لمواجهة الانتقادات التي تواجهها شركات التكنولوجيا العملاقة فيما يتعلق بتجاهلها مسائل الخصوصية، وبأنها توفر منصات مثالية لنشر معلومات مضللة، والإضرار برفاه الشباب.

2021-10-06