الأربعاء 25/4/1443 هـ الموافق 01/12/2021 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قصة قصيرة (( انتهى الوقت))....محمد محمد علي جنيدي

  قالت: ماذا به،.. هل مسه طائفٌ من الشيطان!،.. أم هو مجنون؟.

فقلت: وما الذي يدفعك لهذا الظن سيدتي؟

قالت: يريد أن يقفز بنفسه من أعلى الجبل!، ولا يشعر بالخطر على حياته

فقلت: هل هو يُحبك؟

قالت: يدَّعي ذلك!!

.. قلت: وهل تعتقدين أنه يُحبك؟

قالت: لا أظن.........

فقلت: أين يسكن هذا المسكين؟

قالت: يسكن أعلى الجبل فقلت وأين تسكنين؟

قالت: أسكن في الوادي قلت: في أي مكانٍ من الوادي؟

قالت: أسفل الجبل مباشرة

قلت: صدقتِ.. هو بالفعل رجلٌ مجنون،.. فالعاقل إذا أعطى فإنه ينتظر الرد في يوم من الأيام،.. حتى المؤمن من الناس إذا أعطى شيئا فيكون طلبا لمرضاة الله، ثم ينتظر من الله أجر عمله يوم القيامة،.. أما الذي يُعطي إلى حدِّ الفناء بغير أمل أو رجاء فهو أمرٌ يخرج من حسابات المنطق والعقل،.. وليس بعد العقل إلا الجنان...

قالت: إذا هو عاشقٌ مجنون قلت: نعم هو كذلك قالت: أخبرني عن نفسي.. كيف تراني.. ماذا أكون!

قلت: لطفاً سيدتي انتهى وقت المحادثة...........

محمد محمد علي جنيدي

[email protected]

2021-10-18