الأربعاء 16/10/1443 هـ الموافق 18/05/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
“العجز الجنسي” .. نائب أردني يُخطئ بكلمة تتسبب بضحك هستيري للنواب (فيديو)

تسببت مداخلة نائب أردني، اليوم الثلاثاء، أثناء جلسة مناقشة التعديلات الدستورية، جدلا واسعا بين الأردنيين على مواقع التواصل بعد ذكره لفظ “العجز الجنسي” بالخطأ بدلاً من “العجز الكلي”.

ووفق المقطع المتداول على نطاق واسع  فقد كان النائب رائد سميرات، يتحدث عن قانون ولائحة تتيح للنواب عزل رئيس المجلس، ومن ضمنها أنه إذا أصيب رئيس مجلس النواب بـ”عجز كلي” فإنه يتم عزله.

إلا أن النائب الأردني أخطأ أثناء حديثه وقال عبارة “عجز جنسي” بدلا من “عجز كلي”.

وكان نص حديثه:”يوجد نظام داخلي ومدونة وسلوك يمكن النواب من عزل الرئيس.”

وتابع:”على فرض أصيب رئيس المجلس بعجز جنسي”، لينتبه لخطأه بسرعة ويعتذر:”آسف أعتذر أقصد أصابه عجز كلي.” 

ليقع بعدها رائد السميرات في خطأ آخر عندما أراد أن يبرر خطأه بالقول:”معلش حتى الرسول بيغلط.. مش البنى آدم عادي”.

واستهجن عدد من النواب ذكر الرسول بوصف أنه يخطأ، ليقاطعه رئيس المجلس ويصحح له بأن “الرسول والأنبياء لا يخطئوا فهم معصومين من الله.”

ثم تابع رئيس المجلس: “شو بده يسكت فواز الزعبي”، ليرد السميرات “إقلبوها ضحك ومسخرة.”

البرلمان الأردني يتحول لحلبة مصارعة

وكان البرلمان الأردني قد شهد قبل أيام العديد من المشادات والفوضى وتبادل الشتائم واللكمات بين النواب بعد حديث رئيس اللجنة القانونية النيابية المحامي عبد المنعم العودات عن التعديلات الدستورية.

واشتعل الموقف عندما شرع المجلس في مناقشة تعديل المادة السادسة. والتي تضيف كلمة “الأردنيات” في عبارة “الأردنيين أمام القانون سواء لا تمييز بينهم.”

ليبدأ النقاش حول إضافة كلمة “الأردنيات” وما وإذا كانت ضرورة أم زيادة لغوية.

وهنا احتدم النقاش حول أولوية الحديث والمناقشة لِتتطور إلى اشتباكات بالأيدي استدعت رفع الجلسة لمدة نصف ساعة.

وبعد استئناف الجلسة حصل عراك جديد بالأيدي بين النواب، عندما رفض أحد النواب قبول اعتذار من رئيس المجلس. مما أدى إلى رفع الجلسة.

وبعدها بأيام وفي أول جلسة لمجلس النواب بعد هذه المشاجرة، قدم رئيس مجلس النواب عبدالكريم الدغمي، اعتذارا للشعب الأردني بعد الفوضى الكبيرة التي حصلت.

وأضاف الدغمي في افتتاح جلسته التشريعية الصباحية يوم، الأحد، الماضي لاستكمال مناقشة مشروع تعديل الدستور لسنة 2021، إن “ما جرى كان مؤسفا”.

وتابع قائلا: “ما جرى يحدث في برلمانات العالم علما بأن الخطأ ليس محلا للقياس”.

وعبر عن “أمله في ألا يتكرر ما حدث مرة أخرى وهو مرفوض شكلا ومضمونا”.

كما اعتذر الدغمي اليوم الأحد للنائب رائد السميرات عما بدر منه في الجلسة الماضية خلال مناقشة مشروع قانون تعديل الدستور الأردني

2022-01-05