الإثنين 14/10/1443 هـ الموافق 16/05/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
خلال يومين.. اعتقال 54 مقدسياً بدعوى إلقاء الثلوج

اعتقلت قوات الاحتلال منذ مساء يوم الأربعاء وحتى مساء أمس، عشرات المقدسيين أثناء فرحتهم بالزائر الأبيض؛ بزعم إلقاء كرات الثلج على الاحتلال أو رفع العلم الفلسطيني. 

وقالت مصادر عبرية إن شرطة الاحتلال أعلنت اعتقال 54 فلسطينياً من أنحاء متفرقة من مدينة القدس؛ بدعوى إلقاء كرات الثلج والحجارة نحو مستوطنين وقوات الاحتلال.

وخلال اليومين الماضيين، حاولت شرطة الاحتلال مراراً وتكراراً تنغيص فرحة المقدسيين بالزائر الأبيض، حيثُ اندلعت مواجهات في عدة مناطق بمدينة القدس وبلداتها، اعتُقل خلالها عشرات المقدسيين، بينهم أسرى محررين.

كما ألقت قوات الاحتلال القنابل الغازية والرصاص المطاطي صوب الأهالي والشُبّان والأطفال الذين كانوا فرحين بتساقط الثلوج، وحاولت تفريقهم واعتدت عليهم؛ ما أدى لإصابة العديد منهم.


أما في المسجد الأقصى، عندما كان الشُبَّان يلعبون في الثلج، وسط أجواء جميلة ومُبهجة، نغصت شرطة الاحتلال فرحتهم بتواجدها حولهم، وسمحت للمستوطنين باقتحام المسجد وأمّنت الحماية لهم؛ فسادت أجواء من التوتر في الباحات.

ولم تتوقف الانتهاكات هُنا، بل ضيّقت قوات الاحتلال المتمركزة عند أبواب المسجد الأقصى على الوافدين عن طريق تفتيشهم، واحتجاز هوياتهم أو فحصها.

وفي مساء الأربعاء، منعت شرطة الاحتلال من لا يحملون عنوان البلدة القديمة في القدس من دخولها، في محاولةٍ منها لإيقاف فرحتهم بتساقط الثلوج واللعب بها مع بعضهم البعض في باب العامود.

وكان قد قال رئيس لجنة أهالي أسرى القدس أمجد أبو عصب: “في إجراء ظالم بعيد عن كل معاني الإنسانية نفذ الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في صفوف المقدسيين ليلة الأربعاء، طالت 22 مقدسياً؛ بحجة أنهم شاركوا في إلقاء الحجارة على سيارة شرطة”.

وأوضح أبو عصب أن الاعتقالات تمت رغم البرد الشديد وتدني درجات الحرارة وتراكم الثلوج، حيث أصدرت شرطة الاحتلال بياناً مقتضباً تقول فيه إنها ستضرب بيد من حديد لمن تعتبرهم (مخلين بالنظام).

أما هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قد أكدت في بيانٍ لها أن حملة الاعتقالات بحق المقدسيين جاءت على خلفية تفاعل الشبان المقدسيين مع تساقط الثلوج في كافة أنحاء العاصمة المحتلة.

وأدانت الهيئة استغلال الاحتلال كل الظروف حتى البيئيّة للتضييق على المقدسيين، والزجّ بهم داخل السجون والمعتقلات.

ولفتت إلى أن غالبية من اعتقلوا ليلة الأربعاء، هم من الأسرى المحررين، مُعربةً عن استيائها للصمت غير المبرر من قِبل كافة المؤسسات الدولية.

2022-01-28