الإثنين 17/1/1444 هـ الموافق 15/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
عايشة على جانبي النهر: فصل من سيرتنا ....تحسين يقين

دخلت البيت، رأيتها ورأتني، عرفتها من الصور، ولأنني هنا في بيتها. تأملتني لنصف دقيقة، فعادت لتضمني:

-       تحسين..أخوي.

-       ..............

لم تقل سعيد الأكبر مني ولا داود الأصغر.. لم أتوقع أن يكون اللقاء دامعا، وأنا القادم من الضفة الغربية في صيف 1988، بقصد الدراسة الجامعية. جالت عيناي في المكان، وكأنني أجول في عشرين عاما مضت.

وقتها، حين صعدنا الدرج، طلب من ابن عمتي د. محمد هاشم، ان أبادر بالدخول قبلهم، ليرى إن كانت عايشة اختي ستعرفني، لأن (الدم يتحرك). شجعتني ابنة الخالة العزية أم ياسر بعينيها ما بين الابتسام والحزن. كان الاثنان قد تزوجا قبل الحرب بعام واحد، واستقرا شرقا، فكأنهما شغوفان لرؤية اللقاء، وهل ستفني أم محمد اختي.

كانت قد فقدت زوجها قبل فترة قصيرة، رحمه الله كان جنديا متقاعدا، سمعت عنه، فرسمت له شخصية في خيالي، لكن رحل قبل وصولي عمان بعشرين يوما، فيما بعد زرنا قبره في "سحاب"، الكبيرة، التي عندما سرنا فيها ظهر أبو العلاء قائلا:

صاح هذه القبور تملأ الرحب فأين القبور من عهد عاد

كانت عمان المدينة الكبيرة جدا التي أزورها أول مرة، فحينما كنت أرسل نظري كنت أرى بيوتا، فحسبت أنه لا أرض هنا ولا برّ.

ستظل أول رحلة بعينين وقدمين هي الأكثر حضورا، حتى ولو كانت بين رام الله وعمان؛ ذلك أن عبور النهر كان يعني الكثير لجيلنا، منها العيش بعيدا عن جنود الاحتلال، حيث كنا نطمح لبعض حرية التنقل في بلاد الله.

كان علينا المرور عبر أريحا التي كانت بعيدة لمثل ذلك العمر، والقريبة فعلا لرام الله، لدرجة أن النصف ساعة لم تذهب الدمع من العينين، ليكون ما يكون بعدها من اكتشاف الضفة الأخرى، ووقتها ونحن نقطع النهر (وحتى الآن) راحت فيروز تغني: 

وستغسل يا نهر الأردن وجهي بمياه قدسية

وستمحو يا نهر الأردن آثار القدم الهمجية

رميت نظري الى أسفل الباص، إذن هذا هو نهر الأردن الذي تعلمنا عنه في الصف الرابع، وهو الوادي، وهو "الشريعة"، ولم سموه الشريعة؟ شعرت بشيء من التميز، متذكرا الأولاد مجايليني، فالسفر يعني لنا دوما الامتياز، وها أنا الآن انتقل للضفة الشرقية للنهر، تاركهم يتابعون انتفاضتهم التي مضى عليها عشرة أشهر.

كل المعاملات تغيرت، ولولا ياسر محمد هاشم ريان، الطالب في السنة الأولى، (عميد كلية الطب حاليا في الجامعة الأردنية) الذي كان يصحبني، لبقيت حتى الآن أتابع تلك الأوراق الممتدة عبر جبال لا أعرفها، وأنا الفتى القرويّ الذي كان يتوه في رام الله. 

والد دكتور ياسر ابن عمتي رحمه الله ووالدته ابنة خالتي، فكان رحمه الله يشجعني على البقاء عندهم وانا بانتظار قبولي في مصر، كان يقول لي: يا خال انت ابن خالي وأم ياسر بنت خالتك، فأنت بتقرب لنا من الطرفين..رحمه الله كان مدرسة نهلت منها، أما اهم الدروس فإن لكل مشكلة مهما كانت حل.

 وهكذا صرت اتنقل ما بين الجبيهة غرب عمان وجبل النزهة حيث تعيش أختي، سعيدا باكتشاف المدينة الكبيرة، التي ارتبطت بطفولتنا كثيرا، خاصة من صور المدرج الروماني، وبوت أبو السبع حبات. صرت أتعرف الى الأقارب شرق النهر وهم كثر، خصوصا في المناسبات، لذلك بقيت شعوريا كأنني في البلاد.

كنت في عمر أبناء أختي، وأبناء ابن عمتي، لذلك سهل الاندماج، وما زلت أذكر بمحبة حنان الجميع. في البيتين عشت ثلاثة أشهر ونصف، وفي كل ليلة كان البلاد الثائرة حاضرة، كذلك ذكريات الجميع في الوطن.

للفلسطينيين ما لهم من حيوات على جانبي النهر، وعلى ضفاف أنهار كثيرة وبحار، ولمن عاش حيويا على ضفتي النهر، سيتعمق لديه معنى الحياة رجل هنا ورجل هناك، قلب هنا وهناك.

لا أدري لم لم تزرنا أختي عايشة بتصريح من الاحتلال، إلا عام 1996، وقتها عادت فتاة في بيت دقو، تتذكر وتسمي الكروم، وكم فرحنا لفرحها، لكن فلذات قلبها هناك شرق النهر، وكانت في كل زيارة الى عمان ميناءنا، للاطمئنان عليها.

لم أزر عمان منذ كورونا، لكن حين مرضت أختي عايشة، قررت زيارتها، لكن يد الرحيل كانت أسرع، ولي في هذا السفر الحزين، أن أرجع لأول سفر، وأول لقاء مع أختي، مر 34 عاما، كأنني كنت هنا بالأمس، لكن مياه كثيرة لم تمر هنا، بسبب سرقة الاحتلال للماء.

-       ماء النهر..

-       أظنه..

قليل من الحوار مع أخي دكتور سعيد، ونحن ماضيان بمشاعر الحزن لوداع شقيقتنا، حيث يتجلى أمامنا تاريخنا المعاصر، والأمل بالتواصل العادي والطبيعي لا بين الضفتين، بل بين بلادنا جميعها. 

هناك في مقبرة جديدة، غرب عمان، سنواري جثمان شقيقتنا، دامعين، كان أخي يخاطبها بأن تسلم على من رحل من أحبتنا، وهناك لم أدر هل بكيت أختي أم بكيت شعبا عاش ومات بعيدا عن الوطن.

الآن أتذكر الكاتبة الراحلة ليلى الأطرش، التي تشظت شخصياتها على جانبي النهر؛ ففي روايتها "وتشرق غربا"، ظهرت الشخصية في حضور إرادتها عبر التسلل الى الوطن غربا، أي الى فلسطين المحتلة، وفي "ليلتان وظل امرأة" راحت تبحر الكاتبة في النفس لكشف الذات والمحيط، في واحدة من أهم رواياتها، التي يمتزج فيها ما هو نفسي واجتماعي وعام وطني، الممتد على ضفتي نهر الأردن زما حمل من رمزية. 

الأدب من الحياة، يا ليلى الأطرش، وأنت تتركينا على ضفتي نهر، ذاهبة إلى حياة أخرى لعلك تخلصين أخيرا من قيود المحتل، الذي فصل الأهل والأحباء، لقد ظل النصف الآخر المستلب في الضفة الغربية لنهر الأردن، حاضرا حيث رصدت سرديتك أثر غرب النهر على شرقيه، وبالعكس، كون العائلات متشظية على الجانبين.

 

تلك حياة، لعل عايشة أختي، ونساء أخريات كثيرات ورجالا كثيرين، ظلت أنفسهم وأرواحهم طيورا تحلق وترفرف على جانبي النهر.

ما هو خاص عام هنا، وما هو محلي يصير عالميا، ما زالت روايتنا تكتب..

[email protected]

 

2022-03-19