الإثنين 14/10/1443 هـ الموافق 16/05/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
كيف عاد الروبل الروسي لمستوى ما قبل حرب ‫أوكرانيا؟

في الأيام التي أعقبت بدء الحرب الروسية الأوكرانية 24 فبراير، واجهت موسكو أحد أبرز التداعيات الاقتصادية للحرب ممثلة في انهيار الروبل.

استمرت العملة الروسية في الانخفاض إلى مستويات قياسية جديدة مقابل الدولار الأمريكي مع تراكم العقوبات الغربية، وتم تجميد الكثير من احتياطيات العملات الأجنبية، التي يحتفظ بها البنك المركزي الروسي، وخفضت وكالات التصنيف العالمية التصنيف الائتماني لروسيا إلى فئة "غير مرغوب فيه".

وفي أوائل شهر مارس 2022، انهار الروبل بأكثر من الثلث.

تعافى الروبل منذ ذلك الحين، ويتم تداوله الآن حول المستويات التي شوهدت لآخر مرة قبل حرب أوكرانيا، في إشارة إلى أن التأثير الأولي للعقوبات، التي تعد من أقسى العقوبات في التاريخ، يمكن أن يتلاشى.

ويمكن تفسير جزء من الانتعاش، من خلال الوضع المالي الأقوى الذي تجد روسيا نفسها فيه بفضل الارتفاع الحاد في الإيرادات من صادرات النفط والغاز والانخفاض الحاد في الواردات.

وتتوقع "بلومبرج" أن تكسب روسيا ما يقرب من 321 مليار دولار (292 مليار يورو) من صادرات الطاقة في عام 2022، بزيادة أكثر من الثلث عن العام الماضي، إذا استمر عملاؤها الرئيسيون، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، في شراء النفط والغاز الروسي.

ويقول الخبراء إن بقية الانتعاش كان نتيجة الدعم المصطنع للروبل من قبل البنك المركزي الروسي من خلال ضوابط رأس المال.

وقال كريج إيرلام، كبير محللي الأسواق في OANDA، "تحركات العملة لا تمثل أساسيات روسيا. في كثير من الأحيان، ترى الأساسيات تنعكس في العملة. ولكن بمجرد وضع ضوابط رأس المال، فإن ذلك يحجب الصورة".

وأضاف لـ DW: "لا توجد طريقة يمكنك من خلالها القول بأن الاقتصاد الروسي لديه الآن نفس النظرة التي كان عليها في منتصف فبراير قبل بدء الحرب، حتى لو كانت العملة تشير إلى ذلك". من المتوقع الآن أن ينكمش الاقتصاد الروسي، الذي توقع صندوق النقد الدولي في يناير/ كانون الثاني الماضي أن ينمو بنسبة 2.8% هذا العام، بنسبة تتراوح بين 10 و15%.

دفعة اصطناعية للروبل

مع انخفاض الروبل في أعقاب الحرب الروسية الأوكرانية والعقوبات الغربية التي أعقبت ذلك، دخل البنك المركزي الروسي في وضع مكافحة لإنقاذ العملة الغارقة، وضاعف البنك سعر الفائدة الرئيسي للبلاد بأكثر من الضعف إلى 20%، وقيّد وصول الشركات المحلية إلى العملات الأجنبية، ووضع قيودًا على عمليات السحب بالعملة الأجنبية.

كما اتخذ البنك المركزي الروسي إجراءات لمنع الدولارات من الهروب إلى الخارج، بما في ذلك منع المستثمرين الأجانب من إغراق الأسهم والسندات الروسية.

وحصل الروبل على دفعة كبيرة أخرى عندما طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن تدفع الدول "غير الصديقة" ثمن الغاز الروسي بالعملة الروسية بدلاً من اليورو أو الدولار.

ومع ذلك، تراجع بوتين وسمح للمشترين الأجانب بمواصلة الدفع بالعملة الأجنبية ولكن فقط بعد فتح حسابات خاصة في Gazprombank الروسي، والتي من شأنها تحويل المدفوعات إلى روبل.

وقال إيرلام: "إنه بمثابة دعم فعلي للروبل بشكل مصطنع بينما يبدو أنه يجبر المشترين في الدول غير الصديقة على استخدام عملة الروبل". "إن مثل هذه الإجراءات التي تم فرضها على Gazprombank وغيرها بالفعل من حيث إجبارهم على تحويل 80% من مدفوعات عملتهم إلى روبل.

بوتين ينجح فيما فشل فيه القذافي.. ماذا يعني ربط الروبل بالذهب؟

البيت الأبيض: الاقتصاد الروسي سينكمش

ووفقا لرويترز، قال مدير المجلس الاقتصادي بالبيت الأبيض بريان ديس، الأربعاء، إن التقديرات تظهر أن الاقتصاد الروسي سينكمش 10-15% في 2022.

وأضاف أن التضخم السنوي في روسيا يبلغ 200%، أو 2% أسبوعيا.

الروبل مدفوع بـ"الكثير من التلاعب"

وقال وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين إن عودة ظهور الروبل كان مدفوعا "بالكثير من التلاعب".

وأضاف بلينكين لشبكة NBC في 3 أبريل/نيسان: "يُمنع الناس من تفريغ الروبل. هذا يدعم القيمة بشكل مصطنع. هذا ليس مستدامًا. لذا، أعتقد أنك ستشهد هذا التغيير." جفت أحجام تداول الروبل بسبب العقوبات ولا يزال العديد من الوسطاء والمضاربين حذرين من التعامل في العملة. وهذا يعني أن سعر السوق الحالي للروبل يتم تحديده من خلال معاملات أقل بكثير من المعتاد.

وتابع: على الرغم من الارتفاع الأخير، تبدو النظرة المستقبلية للروبل أقل وردية على المدى الطويل. من المتوقع أن تكافح العملة الروسية، التي ضعفت بشكل كبير مقابل الدولار على مدى العقدين الماضيين، حيث يتطلع الغرب إلى فطم نفسه بسرعة عن النفط والغاز الروسي، شريان الحياة للاقتصاد الروسي.

وكالات

2022-04-06