الإثنين 14/10/1443 هـ الموافق 16/05/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
جوني ديب: لم أضرب أمبر هيرد ولا أي امرأة في حياتي

أكّد الممثل الأميركي الشهير جوني ديب، في شهادة أمام محكمة بولاية فرجينيا، أول من أمس، أنه لم يضرب زوجته السابقة أمبر هيرد مطلقاً، مفنداً اتهاماتها في دعوى تشهير لتصحيح صورته أمام الجمهور ولدعم طفليه.

تحدث ديب بهدوء وبطء لما يقرب من ثلاث ساعات، وقال في قاعة المحكمة إنه أصيب «بصدمة كاملة» منذ نحو ست سنوات عندما «أطلقت هيرد مزاعم بشعة ومقلقة» بأنه أصبح عنيفاً أثناء علاقتهما.

وقال ديب، الذي كان يرتدي سترة داكنة ومصففاً شعره على شكل ذيل حصان: «لم أصل أبداً إلى مرحلة ضرب السيدة هيرد بأي شكل من الأشكال، ولم أضرب أي امرأة في حياتي». وأضاف بطل «قراصنة الكاريبي»: «شعرت أنه من مسؤوليتي أن أقف ليس فقط من أجل نفسي في تلك الحالة، ولكن من أجل طفلي». وكان طفلاه من علاقة سابقة في المدرسة الثانوية في ذلك الوقت.

وأكمل: «إنه لغريب جداً أن تكون سندريلا يوماً ما إذا جاز التعبير، ثم تصبح في كسر ثانية كوازيمودو (شخصية خيالية والبطل الرئيس لرواية أحدب نوتردام)».

وتابع ديب (58 عاماً) أن هيرد (35 عاماً) شوّهت سُمعته عندما كتبت مقال رأي في ديسمبر 2018 في صحيفة «واشنطن بوست» عن كونها ناجية من العنف المنزلي. ورفع النجم دعوى قضائية، تطالب بتعويض قدره 50 مليون دولار، على هيرد في عام 2018.

ولم يذكر المقال ديب بالاسم، لكن محامي ديب بنيامين تشيو أخبر المحلفين بأنه من الواضح أن هيرد كانت تشير إلى نجم هوليوود الكبير. وجادل محامو هيرد، بأنها قالت الحقيقة وأن رأيها محمي باعتباره حرية التعبير بموجب التعديل الأول للدستور الأميركي. وفي المرافعات الافتتاحية، قال محامو هيرد إن «ديب اعتدى عليها جسدياً وجنسياً، بينما كان واقعاً تحت تأثير المخدرات والكحوليات».

وتابعت هيرد الشهادة دون أن تظهر عليها تعبيرات تذكر، وكانت أحياناً تميل برأسها أو تدوّن ملاحظات. وقبل أقل من عامين، خسر ديب قضية تشهير رفعها على صحيفة «ذا صن» البريطانية، التي وصفته بأنه «ضارب الزوجة». وحكم قاضي محكمة لندن العليا بأنه اعتدى على هيرد مراراً وجعلها في حالة خوف على حياتها.

وفي القضية المرفوعة في الولايات المتحدة، قدم كل من ديب وهيرد قوائم طويلة من الشهود المحتملين الذين قد يتصلون بهم، ومن بينهم صديق هيرد السابق والرئيس التنفيذي لشركة «تسلا»، إيلون ماسك، والممثل جيمس فرانكو.

والولايات المتحدة منتدى صعب لمدعي التشهير، خصوصاً الشخصيات العامة مثل ديب، الذين يجب أن يثبت بأدلة واضحة ومقنعة أن هيرد قدمت عن عمد ادعاءات كاذبة.

ورفعت هيرد، المعروفة بأدوارها في «أكوامان» و«جاستيس ليج»، دعوى تشهير ضد ديب، قائلة: «إنه شوّه سُمعتها، من خلال وصفها بأنها كاذبة. وسيُبت في دعوى هيرد، التي تطالب بتعويض قدره 100 مليون دولار، في إطار المحاكمة».

2022-04-21