الإثنين 14/10/1443 هـ الموافق 16/05/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
من يُعيد لي عمري؟.."لروح الشهيدة شيرين أبو عاقلة"...هناء شوقي

من يُعيد لي عمري؟

كلّ تلك الأوراق المنسية على مكتبي، وقلم الحبر وإيقاع قلبي، كيف لي أن أغادر في خضمِ المعارك وبيدي فراغٌ وعلى مسامعي أصواتالرصاص وصُراخ الثكالى! 

من يُعيد لي عمري المنتظر على عتبات إنجازات حلُمت بها؟ 

حاولت أن لا أترك حنجرتي تحت الشجرة، وأن لا أخلع سترتي على باب غرفة التشريح، وحلمتُ أن تقرع طبول استقلال بلادي على مرآىعيني، باءَت محاولاتي بالفشل!

من يُعيد لي عمري؟

لأرى تجاعيد وجهي وأكتب عند كل ترهل حكاية لأحفادٍ ما استطعت إنجاب آبائهم.

من يُعيد لي عمري؟

2022-05-12