السبت 2/12/1443 هـ الموافق 02/07/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الاستحقاق الانتخابي ونقابة المحامين الفلسطينين ..أ. علم الدين ديب

في ظل غياب الاستحقاق الانتخابي المُغيب لمدة تزيد عن عشر سنوات سواء كانت (تشريعية - رئاسة) بالإضافة إلى تعطُل الانتخابات في الهيئات المحلية وأغلب المؤسسات والنقابات لعدة سنوات دون مراعاة القوانين والتشريعات التي تؤكد على حق كل مواطن في اختيار مرشحه ومن يمثله كأحد أهم مظاهر الديمقراطية. اليوم يمارس فئة مهمة من فئات المجتمع الفلسطيني وهم -المحامين- حقهم في اختيار من ينوب عنهم في مجلس نقابة المحامين حيث سيتم اختيار خمسة عشر عضواً للنقابة بما فيهم نقيب المحامين الذي يجري انتخابه من مجلس النقابة المنتخب وتوزع مقاعد المجلس بين المحافظات الجنوبية والشمالية منها ستة مقاعد في المحافظات الجنوبية وتسعة أعضاء في المحافظات الشمالية.

إن إجراء تلك الانتخابات يعزز مبادئ الديمقراطية ويعمل على ضمان أفضل علاقة إيجابية بنَّاءة ومؤثرة في الإدارة المنتخبة بالإضافة إلى أهمية الانتخابات داخل نقابة المحامين والتي تعد من أهم النقابات كونها تكرس مبادئ سيادة القانون بالإضافة إلى أن نقابة المحامين اعتادت أن تكون نموذجاً مشرفاً يحتذى به في استمرارية العملية الديمقراطية. في النهاية نأمل أن يتوج ذلك العرس الديمقراطية بنتائج مرضية للجميع ونتمنى أن يحقق الفوز من يستحق وأن تكون تلك الانتخابات انطلاقة حقيقية تحذوا حذوها جميع النقابات والهيئات العامة والمحلية وصولاً إلى تحقيق العدالة وتحقيق المبادئ القانونية والدساتير.

2022-05-15