السبت 2/12/1443 هـ الموافق 02/07/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
التعلق مرض ومحنة ....محمد محمد علي جنيدي

التعلق مرض ومحنة إذا بلغ التعلق مداه بين طرفين ومات أو افتقد أو عجز أحدهما فإن الطرف الآخر تكون حياته مهددة بالفقد أو الهلاك بمرض أو نحو ذلك،.. التعلق رهانٌ خاسر أشبه بالإدمان وهو من أعظم الأمراض النفسية والاجتماعية التي تواجه مجتمعاتنا، وهو كرباط نفسي إذا انقطع يتهاوى الطرفان أو أحدهما سقوطا نحو عواقب وخيمة تصل إلى فقد الحياة.. التعلق بآخر يجعلك تتشبث بمن لا يملك مصيره ولا عمره ولا حظه وأقداره في هذه الحياة، ولذلك فإن التعلق والقلق توأم لا يتفارقان ومن يريد الفكاك من أخطار التعلق فعليه أولا وأخيرا أن يصرف محبته لمن يستحق المحبة، وإن يُهادي مودته لمن إذا سعى إليه مشيا أتاه هرولة، وأن يجعل منتهى آماله فيمن لا يفتقد أبدا الخلاصة.. أنه لا يجب التعلق بغير الحي الذي لا يموت، والقوي الذي لا يقهر،.. والأصوب دائما أن يعتمد الإنسان على ربه ثم نفسه، وأن يقبل بالآخرين ويتيح لنفسه البدائل كي يستطيع التعايش مع أي ظروف طارئة أو قاهرة، وكي يتمكن من الاستمرار بالحياة دون الحاجة والضرورة لشخص بعينه. تلك هي محنة التعلق وذلك هو المرض الأخطر الذي يهدد الكثير من أبناء مجتمعاتنا. يقول الحق سبحانه عن ذاته في كتابه العزيز (( أليس الله بكافٍ عبدَه )). صدق الله العظيم.. اللهم إليك انتهت الأماني فلا تجعل كفايتنا إلا بك ولا توكلنا إلا عليك، وأنت أرحم الراحمين

. محمد محمد علي جنيدي. [email protected]

2022-06-09