السبت 2/12/1443 هـ الموافق 02/07/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شبّان يمنعون فعالية للموسيقي بشار مراد في مركز ثقافي برام الله....تعرفوا على تفاصيل ما حدث (شاهد)

منع شبان فلسطينيون، مساء الجمعة، حفلاً موسيقيا كان يفترض تنظيمه في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة .

وتزامن الحفل مع اغتيال قوات الاحتلال الاسرائيلي 3 شبان فلسطينيين، في مدينة جنين فجر الجمعة، خلال عملية عسكرية، أصيب فيها أيضاً 10 شبان آخرين بالرصاص، وهو ما أثار غضباً واسعاً بين الفلسطينيين.

وآظهرت مقاطع فيديو الحفل كان يفترض ان يقام في مركز “المستودع الثقافي” بمدينة رام الله، بتنظيم من الموسيقي  بشار مراد، الذي أعلن لاحقاً إلغاء الحفل.

و"المستودع" الثقافي الذي يظهر تعريفه على صفحته في "فيسبوك" بأنه "مساحة أنشطة ثقافية/ مقهى/ متجر يد ثاني/ جاليري/ سوق حرفيين)، انتشرت من أمامه مقاطع فيديو ظهر فيها تكسير مركبات، وتعليقات تفيد بإلغاء حفل لـ "مثليين جنسيًا" في رام الله، كما تداولت منصّات فلسطينية على "فيسبوك".

واطلع موقع الوسط اليوم على مقطع فيديو لنحو دقيقتين، يقول المتحدّث فيه مخاطبًا شخصًا مسؤولًا في المكان (المستودع) إن من الممنوع أن يُقيم شخص اسمه "بشار مراد" حفلًا في هذا المكان، مضيفًا أنّ من وصفهم "الشاذين جنسيًا" من أشكال بشار وغيرهم، غير مسموح لهم القيام بأنشطة. 

وانتشر مقطع فيديو، يظهر خلاله مجموعة من الشبان الغاضبين، تحدّث فيه نجل الداعية البارز بسام جرار “يمان”  وخاطب مسؤولاً عن الحفل، وأخبره أنه يتكلم باسم “شباب رام الله”، ويمنع أن يقيم شخص اسمه “بشار مراد” حفلًا في المكان.

وأضاف أنّ “الشاذين جنسيًا” من أشكال بشار وغيرهم، غير مسموح لهم القيام بأنشطة.

ونشر بشار مراد منشورًا مؤقتًا على صفحته "قصة/ story" قال فيه "العرض التغى متاسف"، وكذلك نشرت صفحة "المستودع" بأنه "تم  الغاء عرض اليوم"، وأنّ "التفاصيل لاحقًا".

وبشّار مراد مغن فلسطينيّ وكاتب أغان من القدس، قال في مقابلة سابقة مع "بي بي سي" إنّه يحاول "تسليط الضوء على أمور لم يتطرق لها الكثيرون، كالمساواة بين الرجل والمرأة وحقوق المثليين في المجتمع، وإيصال فكرة أن المجتمع الفلسطيني مجتمع متنوع و غني بالقصص والمواهب، وأن هناك الكثير في حياته غير الاحتلال الإسرائيلي"، و"يحاول بطريقته وأسلوبه، حثّ الناس على الانفتاح على الأفكار الجديدة وتقبلها".

وإلى جانب دراسة بشار مراد الموسيقى، حصل على البكالوريوس في الاتصالات من الولايات المتحدة وعمل لمدة عامين في مجال الاتصالات، لكنّه تفرّغ لاحقًا للفن والغناء.

 وعلى حسابه في “فيسبوك”، كتب يمان بسام جرار، منشوراً حول حفل المثليين في رام الله، وقال: “بداية نترحم على ثلة الأقمار شهداء جنين تقبلهم الله في عليين. في نفس الوقت الذي يروي الشباب بدمائهم ارض الوطن الحبيب ٫ تطل علينا فئة مشبوهة من الخارجين عن الدين الحنيف و الصف الوطني و الإنساني بمحاولتهم إقامة الحفل السنوي للمثليين في مدينة رام الله بعد إقامته في قلب اراضينا المحتلة”.

كما أضاف: “وصلت المعلومة لمجموعة من الشباب الغيور على دينهم ووطنهم. فقام عدد من شرفاء الوطن بالتوجه الى مكان الحفل المقرر إقامته. و قاموا بإبلاغ القائمين على الحفل المشبوه بضرورة إخلاء المكان و احترام دم الشهداء. إلا اننا تفاجئنا بمبادرة مجموعة من المثليين بالاستهزاء على ديننا الحنيف و قاموا برمي النفايات و الحجارة اثناء ادائنا صلاة المغرب امام مركز اقامة الحفل”.

وتابع: “عليه نبعث رسالة لكافة شرائح المجتمع مفاداها يجب على الجميع الوقوف على مسؤوليته اتجاه دينه و وطنه و محاربة كافة هذه المظاهر بكافة الوسائل و الطرق. و التنبه جيداً لأي إشاعات مغرضة تخرج من الأبواق المشبوهة”.

في حين وجه رسالةً الى المؤسسة الأمنية “أن يكونوا الحاضنة لنا لمنع اي مؤمرآت خارجية مدسوسة. والضرب بيد من حديد لهذه الشريحة المشبوهة”. 

2022-06-18