السبت 22/1/1444 هـ الموافق 20/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
غانتس يعلق على مشاهد الأسير الاسرائيلي هشام السيد وهذ ما قاله

اعتبر وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الأربعاء، أن المشاهد المصورة التي عرضتها كتائب القسام، أمس، للأسير هشام السيد (34 عاما)، من بلدة حورة وهو موصول على اجهزة الاكسجين ، هدفها "ابتزاز على ظهر قضية إنسانية. ومحاولات الابتزاز ومناورات الوعي لن تؤثر على أدائنا".

وادعى غانتس أن حماس تأسر أربعة إسرائيليين، بينهم جثتي جنديين، "خلافا للقانون الدولي والأخلاق". 

وهشام السيد هو جندي يحمل الجنسية الإسرائيلية وهو أسير لدى كتائب الشهيد عز الدين القسام داخل قطاع غزة في فلسطين، نشأ وترعرع هشام في قرية السيد مسلوبة الاعتراف وهو من أصول عائلة بدوية حيث كان والده يعمل في مجال البناء وهو الأخ الأكبر بين إخوته الثمانية، دخل إلى قطاع غزة بعد وقوعه في أسر الكتائب في العشرين من شهر أبريل عام 2015 مـ، وذلك بعد اجتيازه السياج الأمني الفاصل، وما زال تحت أيدي الكتائب، وتطالب الحكومة الإسرائيلية بالإفراج عنه 

وبدأت القصة عندما اجتاز الجندي الإسرائيلي هشام السيد السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل حيث استطاعت وحدة الظل التابعة لكتائب عز الدين القسام الإمساك به، وجعله أسيرًا في سجونها منذ تاريخ 20 أبريل/ نيسان عام 2015 مـ حتى يومنا هذا، الجدير بالذكر أنه لم يعان من أي مشاكل منذ دخوله القطاع حتى منتصف عام 2022 مـ، وقد طالب الحكومة الإسرائيلية عبر الوسيط المصري والقطري إخلاء سراح الأسرى الأربعة، لكن دون جدوى وما زالوا في قبضة الكتائب إلى يومنا هذا.

وأضاف أنه "نتوقع من المجتمع الدولي العمل مقابل هذه الأنشطة الإجرامية من جانب حماس. ودولة إسرائيل ستستمر في قلب أي حجر من أجل إعادة الأبناء إلى الوطن".

وبحسب غانتس، الذي تحدث في مؤتمر السايبر في جامعة تل أبيب، فإن إيران حاولت استهداف قوات يونيفيل في لبنان بالتعاون مع حزب الله. وادعى أن هذا كان استهدافا سيبرانيا من أجل الحصول على معلومات حول انتشار قوات يونيفيل، معتبرا أن "هذا استهداف آخر من جانب إيران وحزب الله لمواطني لبنان واستقرارها".

وتابع أنه "نرى في السنوات الأخيرة ظاهرة لمجموعات قراصنة إنترنت من قِبل إيران، تعمل ضد إسرائيل ودول أخرى. و’الأذرع الجديدة’ هم إرهابيون بحوزتهم لوحة مفاتيح، ومصيرهم مثل مصير مقاتلي منظمات إرهابية أخرى. ونحن نعلم من هم وسنستهدفهم هم ومرسليهم".

وأضاف غانتس أنه "لجمنا في السنوات الأخيرة محاولات كثيرة لاختراق شركات خاصة وعامة، في البلاد وخارج البلاد. وأدعو الجمهور إلى المطالبة بتحمل مسؤولية ومعاقبة شركات وهيئات لا تعمل بموجب التعليمات".

وقال نائب قائد الوحدة 8200 للتجسس الإلكتروني في الجيش الإسرائيلي، الذي تحدث في المؤتمر دون كشف هويته، إن وحدته "أحبطت محاولات للسيطرة على منظومة المياه الإسرائيلية الفائقة الأهمية، والتي جرت محاولة لتسميمها قبل عدة سنوات. وهاجم ذلك العدو المحدد إسرائيل، وخلال ذلك رصدنا أنه يحاول مهاجمة محطات توليد كهرباء في الولايات المتحدة".

2022-06-29