الجمعة 14/1/1444 هـ الموافق 12/08/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الإحتباس الحراري في أوروبا يهدد حياة الملايين

بشرى حفيظ 

تشهد عدداً من دول أوروبا موجة حر خانقة مع تسجيل ارتفاع قياسي في درجات الحرارة  والتي تخطت 40ْ، مما أدى إلى نشوب حرائق غابات أجبرت آلاف السكان على إخلاء منازلهم. وتعتبر موجة الحر هذه هي الثانية خلال شهر نتيجة للاحتباس الحراري وفق ما فسره العلماء، كما تزيد انبعاثات غازات الدفيئة من شدتها ومدتها وتواترها مما ينذر بتغير وشيك في المناخ الأوروبي الذي يكاد يتحول إلى مناخ جاف بسبب الانشطة التي يقوم بها البشر، وخاصة حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغاز، وانبعاثات المصنع التي تُنتج الانبعاثات الدفيئة التي تشكل غطاء يلف الكرة الأرضية.

 

درجات حرارة قياسية 

مع ارتفاع درجات الحرارة الى مستويات قياسية أعلنت هيئة الأرصاد الجوية البريطانية الجمعة أول تحذير “أحمر”، وتوقعت أن تصل درجات الحرارة الى مستويات أعلى بحلول الأسبوع المقبل، وأضافت أن هناك فرصة بنسبة 50 بالمئة لتصل درجات الحرارة إلى 40 درجة لأول مرة، وهناك فرصة بنسبة 80 بالمئة أن تتجاوز الرقم القياسي السابق في البلاد البالغ 38.7 درجة والذي تم تسجيله عام 2019.

وفي هذا الصدد قال بول غاندرسين كبير الخبراء في الهيئة “من المرجح أيضاً أن تكون الليالي دافئة بشكل استثنائي، خصوصاً في المدن”، ويتم إصدار تحذير أحمر عندما يكون “من المحتمل جداً أن يكون هناك خطر يتهدد حياة الناس، مع اضطراب كبير في السفر وإمدادات الطاقة وربما أضرار واسعة على الممتلكات والبنى التحتية”.
من جهة اخرى سجلت مدينة بياريتز جنوب غرب فرنسا أعلى درجات حرارة في تاريخها (41 مئوية)، حسبما أفادت مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية.
كما أصدرت هيئة الأرصاد الجوية الايرلندية تحذيراً وطنياً بشأن الطقس مع توقع “طقس دافئ بشكل استثنائي” ودرجات حرارة نهاراً تراوح بين 25 و30 درجة مئوية.
في حين سجلت البرتغال الخميس الماضي أعلى درجة حرارة في تموز/يوليو وصلت الى 47 درجة مئوية. ورفعت السلطات الجمعة مستوى التحذير الى الأحمر في خمس مناطق في الوسط والشمال، وبقيت البلاد بأكملها تقريبا تحت التحذير من اندلاع حرائق غابات مع مكافحة أكثر من ألفي رجل اطفاء أربعة حرائق.
وفي وسط اسبانيا وصلت الحرارة الى 45 درجة ونصفاً، أي أقل بقليل من الرقم القياسي المسجّل سابقا في آب/أغسطس العام الماضي. والجمعة توقعت الأرصاد الجوية أن تتجاوز الحرارة 41 درجة في أجزاء من البرتغال و44 في مناطق أخرى من اسبانيا. ومن المتوقع أن تلامس درجات الحرارة في جنوب فرنسا 40 درجة مئوية الجمعة، وقد تتجاوز ذلك مطلع الأسبوع المقبل.
إجراءات عاجلة في فرنسا
تعتبر فرنسا من الدول المتضررة جراء ارتفاع موجه الحر والحرائق حيث قررت السلطات الفرنسية حظر إقامة الأنشطة والفعاليات العامة في الهواء الطلق في بعض المناطق نتيجة موجة الحر القياسية التي تجتاح جميع أنحاء أوروبا.
وألغيت الحفلات الموسيقية والتجمعات العامة الكبيرة في مقاطعة غيروند بالقرب من بوردو وطالبت وزارة الداخلية الفرنسية الناس بتوخي الحذر الشديد وعدم تعريض أنفسهم لأشعة الشمس.
وقالت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية إن هذه هي أول موجة حر تضرب البلاد، مشيرة إلى أنها نتجت عن تدفق كتلة من الهواء الساخن من شمال إفريقيا. وفي هذا الصدد قالت جاكلين بوناود لوكالة الأنباء الفرنسية في مدينة تولوز الجنوبية: “أنا أبلغ من العمر 86 عاما، ولدت هنا لكنني أعتقد أن هذه هي أسوأ موجة حارة رأيتها على الإطلاق”.
وقالت شركة “آر تي إي” التي تشغل شبكة الكهرباء إن الاستخدام المتزايد لمكيفات الهواء والمراوح أجبر فرنسا على استيراد الكهرباء من الدول المجاورة.
حرائق هائلة
ونتيجة الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة الغير اعتيادية اندلعت العديد من الحرائق في العديد من الدول الأوروبية  ففي اسبانيا، تواصل فرق الإطفاء محاولة إطفاء حرائق أتى أحدها على حوالى 20 ألف هكتار من الأراضي في شمال غرب البلاد فيما لا يزال 20 حريقاً مستعراً في الغابات، وخارج نطاق السيطرة في أجزاء مختلفة من البلاد، من الجنوب إلى أقصى الشمال الغربي في غاليسيا، حيث دمّرت الحرائق حوالى 4400 هكتار من الأراضي هذا الأسبوع، بحسب السلطات الاسبانية.
ولا تبعد حرائق ميخاس في إسبانيا عن منطقة مالقة السياحية الشهيرة، كما اندلعت حرائق غابات في مقاطعات قشتالة وليون وغليقية وإكستريمادورا.
وقالت إيلين مكوردي، التي تعيش في منطقة مالقة، لوكالة رويترز للأنباء: “حملنا بعض الأشياء الضرورية وفررنا بالفعل، في ذلك الوقت كان الجميع في الشارع يركضون … شاهدنا الكثير من سيارات الإسعاف وعربات الإطفاء”.
وأجبر أحد أكبر حرائق الغابات السلطات الاسبانية على إخلاء 14 قرية يسكنها مئات من السكان، في سلسلة جبال سييرا دي لا كوليبرا قرب الحدود مع البرتغال. وسُمح ل300 شخص من أصل ثلاثة آلاف بالعودة إلى منازلهم الأحد، بعدما تمّ إجلاؤهم بشكل وقائي بالقرب من ملقة في أقصى الجنوب.
أما في اليونان، تواصل عناصر الإطفاء مكافحة تفشّي حريق اندلع صباح الجمعة وتسبّب في إخلاء وقائي لسبع قرى في منطقة ريفية في محافظة ريثيمنو في جزيرة كريت.
أما في جنوب غرب فرنسا، لم تضعف تعبئة رجال الإطفاء للتصدي للحرائق، خصوصاً في جيروند حيث غطّى الدخان حوالى 10500 هكتار من الغابات منذ الثلاثاء في سياق موجة حر يمكن أن تصل إلى 40 درجة محلياً، وفقاً للأرصاد الجوية الفرنسية التي وضعت 37 قسماً في درجة عالية من التأهّب الأحد. وأجلت فرنسا ما يزيد على 16ألف شخص بسبب خطر حرائق الغابات التي تجتاح منطقة جنوب غربي البلاد،
ونشرت السلطات في عدد من دول منطقة البحر الأبيض المتوسط، من المغرب غربا إلى جزيرة كريت شرقا، الآلاف من رجال الإطفاء والعديد من طائرات مكافحة الحرائق التي تستخدم قاذفات رش المياه.
خسائر ووفيات
مع تسجيل أعلى درجات الحرارة في الدول الأوروبية التي لم يتعود سكانها على هذا المناخ الجاف شهدت البرتغال أكثر من ألف وفاة بسبب موجة الحر الحالية، وسط دعوات لضرورة استعداد البلاد لمواجهة آثار تغير المناخ وارتفاع الحرارة.
وكانت السلطات الصحية في البرتغال قد سجلت 238 وفاة زائدة خلال موجة الحر في الفترة من 7 إلى 13 يوليو/ تموز، لكن فريتاس قالت إن عدد الوفيات زاد الآن إلى 1063 في الفترة حتى 18 يوليو/ تموز.
وتحاول الحكومات على امتداد العالم التخفيف من تأثير الحرّ على المواطنين، أو مساعدتهم في مكافحة النيران، فيما خسرت أوروبا مئات الأرواح خلال أسبوعين من الحرّ غير المسبوق.
وذكرت صحيفة “لا فانجوارديا” الإسبانية نقلا عن معهد كارلوس الثالث الصحي، أن 360 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بسبب الموجة الحارة في إسبانيا، حيث تخطت درجات الحرارة 40 درجة مئوية بكثير.
ووفقا لوكالة “لوسا” الاسبانية.، تعزى هذه الوفيات للحرارة الشديدة لا لفيروس “كورونا” وحده. كما أشارت صحيفة “لا فانجوارديا” إلى أن الضحايا في معظم الأحيان كانوا ضعافا بالفعل بسبب الشيخوخة أو أمراض مسبقة.
بدوره حذر مكتب الأرصاد الجوية البريطاني من أن حياة المواطنين قد تكون في خطر، حيث أشار إلى أنه من المرجح حدوث ارتفاع قياسي جديد لدرجات الحرارة هذا الأسبوع. ورفعت وكالة الأمن الصحي في بريطانيا تحذيرها من تأثير الحرارة على الصحة من المستوى الثالث إلى الرابع، وهي “حالة طوارئ وطنية”.
وقالت إن الوصول إلى المستوى الرابع يكون “عندما تكون موجة الحر بالغة الشدة و/ أو تكون ممتدة بحيث تمتد آثارها إلى خارج نظام الرعاية الصحية والاجتماعية.. وعند هذا المستوى، قد يحدث مرض ووفاة بين الأصحاء وأصحاب اللياقة البدنية وليس مجرد الفئات الأكثر ضعفا”.
الإجراءات العاجلة ضرورة حتمية لمواجهة المخاطر المتزايدة
مع تجاوز موجات الحر، والجفاف، والفيضانات حالياً قوة تحمل النباتات والحيوانات، وتؤدي إلى موت أعداد هائلة من أنواع النباتات والحيوانات مثل الأشجار والشعاب المرجانية. وتحدث ظواهر الطقس المتطرفة هذه في آن واحد، فتتسبب في تأثيرات متعاقبة تزداد إدارتها صعوبة وتعرض ملايين الأشخاص لانعدام الأمن الغذائي والمائي الحاد، ولا سيما في أفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية والجزر الصغيرة وفي المنطقة القطبية الشمالية.
ولتجنب تزايد الخسائر في الأرواح والتنوع البيولوجي والبنى الأساسية، يلزم اتخاذ إجراءات طموحة ومُعجلة للتكيّف مع تغيّر المناخ، مع تحقيق انخفاضات سريعة وحادة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. بحسب تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ IPCC وخلص التقرير إلى أن التقدم المحرز في التكيّف حتى الآن غير منتظم، وإلى اتساع الفجوة بين الإجراءات المتخذة وما هو مطلوب لمواجهة المخاطر المتزايدة، وبخاصةٍ في صفوف الفئات السكانية المنخفضة الدخل.
كما يمكن لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغيره من غازات الاحتباس الحراري خفضاً شديداً ومستداماً أن يحد من تغير المناخ. ووفقاً لتقرير التابع للهيئة (IPCC)
وبحسب التقرير فإن تحقيق الاستقرار في المناخ سيتطلب تحقيق تخفيضات قوية وسريعة ومستدامة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري حتى الوصول إلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصفرية الصافية. ويمكن للحد من غازات الاحتباس الحراري الأخرى وملوثات الهواء، وخاصةً الميثان، أن يكون له فوائد على الصحة والمناخ كليهما مما يساهم في الحفاظ على المناخ العالمي في مستوياته الطبيعية

2022-07-22