السبت 27/2/1444 هـ الموافق 24/09/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بعد اتصال بين لابيد وأردوغان.. إسرائيل وتركيا "حبايب"

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن تركيا وإسرائيل تستأنفان العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل، وذلك في أعقاب اتصال هاتفي بين لابيد والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وجاء في بيان صدر عن مكتب لابيد اليوم الأربعاء، أنه "بعد الاتفاقيات التي تحققت خلال زيارة يائير لابيد إلى أنقرة ولقائه مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ولاحقا الاتصال الهاتفي الذي جرى بين رئيس الوزراء والرئيس التركي أردوغان وعلى ضوء التطورات الإيجابية التي وقعت في العلاقات بين البلدين على مدار العام الأخير، قرر البلدان العودة إلى تمثيل دبلوماسي كامل".

وأضاف البيان أن "المدير العام للخارجية الاسرائيلية ألون أوشبيز تحدث أمس مع نائب وزير الخارجية التركي سادات أونال واتفق معه على القيام بذلك". وتقرر إعادة رفع مستوى العلاقات الإسرائيلية التركية لتبلغ التمثيل الدبلوماسي الكامل مع عودة السفيرين والقنصلين العامين من كلتا الدولتين. 

وقال لابيد في البيان إن"استئناف العلاقات مع تركيا يشكل ذخرا هاما بالنسبة للاستقرار الإقليمي وبشرى اقصادية هامة جدا بالنسبة لمواطني إسرائيل"، متعهدا بمواصل العمل على "تعزيز مكانة إسرائيل في العالم". 

من جانبه، أعلن وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو أيضا عن إعادة تبادل السفراء بين تركيا وإسرائيل.

 وقال في تصريحات صحفية: "قررنا إعادة تبادل السفراء مع إسرائيل، وتعيين سفير لنا في تل أبيب. سيتم الإعلان عن الأسماء وبدء العملية رسميا". .

وفي محاولة منه لترقيع الموقف التركي من القضية الفلسطينية وخلق التوازن مع الفلسطينيين  قال الوزير التركي  اليوم الأربعاء، إن تركيا "لن تتخلى عن القضية الفلسطينية" على الرغم من استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل. 

وقال تشاوش أوغلو في مؤتمر صحفي: "لن نتخلى عن القضية الفلسطينية"، بعد إعلان إسرائيل عن إعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل بين البلدين وعودة السفيرين اللذين استدعيا عام 2018 بعد مقتل متظاهرين فلسطينيين في غزة.

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في وقت سابق من هذا اليوم أن تركيا وإسرائيل تستأنفان العلاقات الدبلوماسية بالكامل وذلك في أعقاب اتصال هاتفي بين لابيد والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. 

المصدر: أ ف ب

2022-08-17