الثلاثاء 13/11/1445 هـ الموافق 21/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
اغتيال عقل بوتين.....عائد زقوت

اهتزّت موسكو في صباح الأحد بعملية نوعية في قلبها باغتيال داريا ابنة المفكر الروسي الكسندر دوغين، الذي يُعد من أهم المفكرين والعلماء في العصر الحديث، بل من الأساطين الأكثر شهرة وتأثيرًا في المشهد السياسي الروسي، حيث يتبنى فكرة دمج أهم مميزات الامبراطورية الروسية في نظرية واحدة أطلق عليها النظرية الرابعة في تاريخ روسيا بجانب الفاشية والليبرالية والاشتراكية، ويرى في الاتحاد الأوراسي الحل الوحيد لعودة أمجاد روسيا القيصرية . بعد الحرب الأوكرانية الروسية بدأت آلة الإعلام الأميركية والغربية بوصفه أنه رأس بوتين الجديد، وأخذوا بإطلاق التكهّنات حول علاقته ببوتين والوظائف التي يشغلها، وأفكاره المتطرّفة لروسيا في محاولة من الغرب لِلصق أفكاره ببوتين لشيْطنة الأخير ووصمِه بالإرهاب، ومن المعلوم أنّ بوتين ينتمي لليمين القومي ودوغين لليمين المحافظ . وعلى الرغم من التباين في توجّهات كل منهما يُعد دوغين من أهم النخب السياسيّة المقربين لبوتين، ولعب دورًا بارزًا في تهيئة الرأي العام الروسي للحرب في أوكرانيا. محاولة اغتيال دوغين ومقتل ابنته داريا بدلًا منه يُمثّل ضربة قاصمة، واختراقًا غير مسبوق للأمن الروسي، والذي صاحبه حملة من المثقفين المُروّجين للسياسة الأميركية بالقول أنّ الحادثة تصفية حسابات داخل روسيا اقترفها النظام الحاكم في محاولة لزعزعة الاستقرار والثقة في الجهاز الأمني الروسي على طريق إرباك الداخل الروسي وبالتالي إضعاف قدرة الرّوس على مواصلة الحرب في أوكرانيا . وبالنظر إلى تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، والتمترس الغربي خلف أهدافه بالمحافظة على أحادية حكم العالم، والإصرار الروسي على إسقاط هذه النظرية، وباعتبار تطورات العملية العسكرية في أوكرانيا وتوجيه ضربات روسية مركزة على مستودعات الأسلحة الغربية والأميركية في أوكرانيا فهل من الممكن أن يأتي اغتيال داريا دوغين ضمن قرار أميركا توجيه ضربة انتقامية لروسيا ردًا على تلك الضربات، وأيضًا ردًا على الاستهداف الروسي لتجمع عسكري يعود للمرتزقة في أوكرانيا بينهم عشرين مستشارًا عسكريًا أميركيًا وذلك بضرب روسيا في عقر دارها مستخدمة أدواتها المتاحة مثل الجماعات الإسلاموية في القوقاز الروسي، أو كتائب آزوف الأوكرانية المتطرفة، وهل يمكن الربط بين حظر الوكالة اليهودية في روسيا التي تُعنى بهجرة اليهود إلى إسرائيل، وتحذير لابيد لروسيا أنّ قرارًا مثل هذا سيمثل حدثًا خطيرًا من شأنه التأثير على العلاقة بين البلدين، فقررت إسرائيل استباق قرار المحكمة الروسية وتوجيه تحذير بالفعل لا بالقول لروسيا . تفاعلات الحرب الروسية الأوكرانية تشير إلى استمرارها وقتًا أطول، وأنها ستأخذ أشكالًا مختلفة، وأنّ استهداف داريا دوغين لن يكون الأخير بل سيطال طبقات أعلى في روسيا، مما يجعل العالم أجمع في انتظار الرد الروسي، فهل سينجح بوتين في حماية روسيا من الداخل، وهل سيوسع دائرة الاستهداف في أوكرانيا، وهل سَيُصر بوتين على تغير قواعد اللعبة الدولية بمخاض اضطراري صاخب، أم ستمثل هذه الحادثة وما يمكن أنْ يتبعها من حوادث مشابهة بداية للتراجع الروسي .

2022-08-23