السبت 5/3/1444 هـ الموافق 01/10/2022 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قصيدة : رسالة الى منتحر للشاعر : ابراهيم شعير

 كُلٍّ إلَى جرالك أوحالك

إنْ أَنْتَ مَازَال قَلْبِك عِيرِه
ألكبت عَلَى ألكبت بِينْشَع
و بيوجع و لَا مَيِتٍْ تَعْوِيرَه
كُلٍّ إلِّى جرالك كَان حِكَايَات
مبقتش تَعَدَّى بتحويره
كُلٍّ إلِّى بقالك مِن الْخَيَالَات
دى سجايرك و بواقى الْبِيرَة
الدُّنْيَا مَعَارِك هتْفوز
لَو قَادِرٌ تِقْتِل تَعْمِيرِه
الدُّنْيَا مهالِك و كُنُوز
ولكُلِّاً محطوط تَسْعِيرَة
أَنَا عارْفَك مِنْ مُدَّةِ مُكَمِّل
فِى سَبَّاق بِالرِجْل المبتورة
مَش عَارِف قَادِر تَتَحَمَّل
وَلَا عَارِف تَفْضَل فِى الصُّورَة
الْجَوْلَة مَا زَالَتْ شغْالة
و الرِجْل التانية الْمَكْسُورَة
ملهاش أعزار دى سَفَالِه
مِشْ حِكْمَه و أَقْوَال مَأْثُورَة
أَنَا كُنْت زَمَان زيك لَكِن
ملقتش جَوَاب للفزورة
أَنَا كُنْت جَبَان بَفْضَل سَاكِن
مستنى حُلُول عَلَى السَّبُّورَة
و لَكِنِّى وغصبا رَاح أَكْمَل
فِى صِرَاع النَّفْس المسعورة
عُمْرَك حَسَّيْت عَقْلِك نَمِّل
ومالهوش لَا رَأَى وَلَا مشورى
عُمْرَك جَرْبَت فِى كُلْ فُرَاق
ماتقولش الْجُمْلَة الْمَشْهُورَة
عُمْرَك خبْيت إِنَّك مُشْتَاق
وبدالخلك مِنْ الْحُب نافُورَة
و يما شُوفنا مِنْ الدُّنْيَا بَلَاءٌ
و هقولك عَلَى حَاجَةِ خَطِيرَة
عُمْرَك حبيت إِنَّك مُسْتاء
ومالكش مِنْ الدُّنْيَا دى جِيرَة
أَنَا زْيِّكْ مَرْيِت بِالْأَصْعَب
وَعَاشَرْت إلَآهٌ و تَكْشِرَه
أَنَا مِنْكْ يِمْكِن أوْ أَقْرَب
وهقولك عَلَى كَلِمَة أَخِيرَة
كُلّ إللى بقالك أَفْعَالَك
ماتخافش و لَو قَلْبَك عِيرِه
الصَبْر عَلَى الصَبْرِ بينفع
وبيمنع وَلَا مِيِت تَعْوِيرَه
Ibrahem Shair

2022-09-21