الأربعاء 10/7/1444 هـ الموافق 01/02/2023 م الساعه (القدس) (غرينتش)
الأمير هاري: ربوني فقط لأكون قطع غيار حقيقية لويليام إذا احتاج يوما لأعضاء جديدة.. إنه الوريث!

قال الأمير هاري بمرارة إنه يعتقد بأنه تمت تربيته فقط ليكون كقطع غيار حقيقية لشقيقه ويليام في حال احتياج الأخير، وريث العرش البريطاني، لأعضاء جديدة. 

 وقال دوق ساكسس، هاري (38 عاما) في مذكراته "سبير" (الاحتياطي)، التي تم إصدارها رسميا أمس الثلاثاء حسب نيويورك بوست"كان ويلي (ويليام) أكبر مني بعامين، وكان الوريث، بينما كنت أنا قطع الغيار له".

وكتب عن شقيقه الأمير ويليام البالغ من العمر 40 عاما، والوريث الحالي للعرش البريطاني: "لقد كنت الظل، والدعم، والخطة ب. لقد جئت إلى العالم في حالة حدوث شيء ما لويلي".

وقال إنه يعرف أن دوره هو "تحويل" و "إلهاء" الناس عن أخيه، أو توفير "قطع غيار له إذا لزم الأمر .. مثل الكلى، ربما. نقل الدم. أو جزء من نخاع العظام".

كما أشار إلى أن والده، الملك الحالي تشارلز الثالث، لا يمكن أن يكون على متن طائرة مع ابنه الأكبر ويليام، "لأنه يجب أن يعتلي الابن العرش في حال حصل شيء للأب بحسب الترتيب الملكي".

وتابع في مذكراته: "لكن لم يأبه أحد لمن سافرت أنا معه، يمكن دائما الحفاظ على قطع الغيار مهما حصل من مشكلات".

وأشار إلى أنه "جرى توضيح كل هذا لي منذ بداية رحلة الحياة، وتم تعزيزه بانتظام بعد ذلك".

واشتكى هاري من أن لقب الوريث والتوضيح الإضافي "لم يكن مجرد إشارة الصحافة إلينا"، بل كان أيضا "الاختصار الذي استخدمته" عائلته الملكية.

ويقول إنه كان يبلغ من العمر 20 عاما عندما قيل له لأول مرة إن والده قد استقبل مولده بالقول لوالدته ديانا: "رائع! لقد أعطيتني الآن وريثا واحتياطيا.. لقد انتهى عملي ". وأضاف: " من المفترض أنها نكتة".

وعلى الرغم من تسمية مذكراته بـ "الاحتياطي"، واستخدام نفوره الواضح من دوره في الحياة لتبرير انفصاله النهائي عن عائلته، يؤكد هاري أنه قبل ذلك في البداية.

وكتب: "لم أتحمل أي إهانة، ولم أشعر بأي شيء حيال ذلك، أي شيء" ، معترفا في البداية بحياته المتميزة بشكل لا يصدق.

حيث قال "كل فتى وفتاة، مرة واحدة على الأقل، يتخيلون أنفسهم كأمير أو أميرة، لذلك احتياطي أو لا، لم يكن الأمر سيئا أن تكون أميرا في الواقع".

لكن سرعان ما تغير ذلك، مع شعور هاري بأن هناك "تضحية علنية للمساعدة في رفع مستوى أفراد العائلة الملكية الآخرين، بدءا من العناوين الرئيسية لعام 2002 التي دانت أسلوب حياته في تعاطي المخدرات، والذي يعترف الآن أنه كان صحيحا في الغالب على أي حال.

وازداد الوضع سوءا عندما أنجب ويليام وزوجته أميرة ويلز كاثرين، طفلين، وفقا لهاري، الذي يعتقد أنه قيل له إنه أصبح في المرتبة الخامسة على العرش، ولم يعد "حتى احتياطي قطع غيار".

ومع ذلك، فقد تم إلقاء اللوم إلى حد كبير على دوره المفترض في الحياة في واحدة من أكثر اللحظات دراماتيكية في الكتاب، عندما ادعى هاري أن شقيقه الأكبر منه ويليام ضربه وأسقطه على الأرض أثناء شجار حصل بينهما بسبب زواجه (هاري) من ميغان ماركل.

 دوق ساسكس، الأمير هاري قد كشف في سيرته الذاتية المرتقب نشرها عن العديد من القصص المثيرة المتعلقة بالعائلة الملكية البريطانية. 

وذكرت صحيفة "الغارديان"، التي حصلت على نسخة من السيرة بعنوان "البديل"، أو "الاحتياطي" قبل إطلاقها في الأسواق، إحدى تلك القصص المتعلقة بالملك تشارلز وزوجته الراحلة الأميرة ديانا.

حيث روى هاري في كتابه كيف قال والده تشارلز لوالدته يوم ولادته: "رائع! لقد أعطيتني الآن وريثا وقطعة غيار، لقد انتهى عملي".

واستياء هاري من كونه "احتياطيا أو بديلا" هو الموضوع الموحد لكتابه، من خلال فصول عن طفولته، وتعليمه المدرسي، ومسيرته كملك في الجيش البريطاني، وعلاقته بوالديه وشقيقه الأكبر ويليام، وحياته مع ميغان والزواج وتجربة الأبوة.

ومن المرتقب أن يطرح كتاب "البديل" (Spare) في المكتبات في العاشر من يناير الجاري.

وقد رفض قصر باكنغهام التعليق على إعلان نشره، وهو عبارة عن مذكرات يحكي فيها الأمير هاري الملابسات والظروف التي جعلته يتخذ قرار التخلي عن واجباته الملكية والتوجه للولايات المتحدة.

وتخلى الأمير هاري وزوجته ميغان، المعروفان رسميا باسم دوق ودوقة ساسكس، عن واجباتهما الملكية في مارس 2020، وقالا إنهما يريدان بدء حياة جديدة في الولايات المتحدة بعيدا عن المضايقات الإعلامية. 

2023-01-11