الإثنين 12/11/1445 هـ الموافق 20/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
بوتين خلال لقاء أردوغان: الحبوب مجاناً لـ6 دول أفريقية

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، لدى استقبال نظيره التركي رجب طيب أردوغان في سوتشي جنوبي البلاد، أن روسيا ستسلم قريباً الحبوب مجاناً إلى ست دول أفريقية.

وأكد أن روسيا بصدد إبرام اتفاق لتزويد بوركينا فاسو وزيمبابوي ومالي والصومال وجمهورية أفريقيا الوسطى وإريتريا بما يصل إلى 50 ألف طن من الحبوب لكل منها مجاناً، وأن عمليات التسليم ستبدأ خلال أسبوعين أو ثلاثة.

وقال في مؤتمر صحافي «نحن على وشك إبرام اتفاقات مع ست دول إفريقية نعتزم إمدادها بالحبوب مجاناً في الأسابيع المقبلة». وأضاف إن روسيا مستعدة أيضاً «لتقديم خدمات لوجستية مجانية لتسليم هذه الشحنات».

وقال بوتين مجدداً إنه مستعد لإحياء اتفاقية الحبوب شرط تلبية كل مطالب موسكو. وأعلن بحضور أردوغان «سنفعل ذلك بمجرد تطبيق جميع الاتفاقات التي يتضمنها في ما يتعلق برفع القيود المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية الروسية». 

واتهم بوتين الغرب بخداع روسيا. وأعرب عن أسفه قائلاً «مرة أخرى لم يفعلوا شيئاً» بشأن مطالب موسكو. وأكد استعداده لاستئناف تصدير الحبوب بأمان عبر البحر الأسود، ولكن بعد تلبية كل المطالب الروسية.

لكنه قال إن ممرات الحبوب يجب ألا تُستخدم لأغراض عسكرية، مشيراً إلى أن خطوط أنابيب الغاز الروسية إلى تركيا تتعرض لهجوم مستمر.

وشدد قائلاً «سنكون مستعدين للنظر في إمكانية إحياء اتفاق الحبوب، وقد أبلغت الرئيس (التركي) بهذا الأمر مجدداً، سنفعل ذلك بمجرد التنفيذ الكامل لجميع الاتفاقات المتعلقة برفع القيود المفروضة على تصدير المنتجات الزراعية الروسية».

وأضاف «يواصل الغرب منع توريد الحبوب والأسمدة من الاتحاد الروسي إلى الأسواق العالمية»، مضيفاً أن الغرب «خدع» روسيا بخصوص الاتفاق لأن الدول الغنية حصلت على أكثر من 70 بالمئة من الحبوب المصدرة بموجب الاتفاق.

وقال بوتين إن خطة إرسال مليون طن من الحبوب الروسية إلى تركيا بأسعار مخفضة لمعالجتها في المصانع التركية وشحنها إلى البلدان الأكثر احتياجاً ليست خياراً بديلاً لاتفاق الحبوب.

 

إحياء الاتفاق 

من جانبه، قال أردوغان إنه يمكن قريباً إحياء اتفاق الحبوب. وأضاف بعد أول اجتماع له مع بوتين منذ 2022 «من وجهة نظر تركيا، نرى أننا سنتوصل إلى حل يلبي التوقعات خلال فترة قصيرة».

وقال إن الجميع يعلمون تطلعات روسيا جيداً، وأنه يجب التخلص من أوجه القصور في الاتفاق، مضيفاً أن تركيا والأمم المتحدة عملتا على حزمة جديدة من الاقتراحات لتهدئة المخاوف الروسية.

إلى ذلك، أكد الرئيس الروسي مجدداً فشل الهجوم المضاد الذي بدأه الجيش الأوكراني بداية يونيو. وقال بوتين «إنه فشل. على أي حال، ذلك هو الوضع اليوم بالضبط»، مضيفاً «سنرى ما سيحصل لاحقاً، لكنني آمل أن يبقى الأمر على هذا النحو».

2023-09-05