الإثنين 12/11/1445 هـ الموافق 20/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
قمم عربية واسلامية ليس لها اي قرار ضد إسرائيل عدوة الأمة..!! بقلم //حميد الطاهري

 ان القمم العربية والإسلامية التي عقدت في الماضي والحاضر قمم ليس لها اي قرار ضد إسرائيل عدوة الأمة، فان قرارات القمم العربية والإسلامية كلها بيانات ندين ونستنكر جرائم ومجازر اسرائيل في حق الالاف من اطفال وابناء وشيوخ ونساء فلسطين العربية، وان القمة العربية والإسلامية المنعقده يوم امس في الرياض، التى ضمت اكثر من57 دولة عربية اسلامية والذي ترأسها ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان كانت قمة قوية ولكن مع الاسف الشديد لم تخرج في قرار صارم ضد إسرائيل مرتكبت ابشع جرائم الحرب والمجازر البشرية في غزة، ولكن خرجت القمة الذي كانوا ابناء الشعوب العربية والإسلامية منتظرون في فارغ الصبر صدور قرار صارم من قادة الامة ضد إسرائيل عدوة الامة، ولكن للاسف خرجت القمة في بيان ختامي للقمة العربية الاسلاميه تضم الاتي قال البيان الختامي: "إننا ندين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وجرائم الحرب والمجازر الوحشية واللاإنسانية التي ترتكبها حكومة الاحتلال الاستعماري ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية. نحن نطالب بوقفها على الفور". وأضاف البيان أن القمة ترفض توصيف هذه "الحرب الانتقامية بأنها دفاع عن النفس"، وتطالب بإنهاء الحصار على غزة ودخول قوافل المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والدواء والوقود فورا.

كما طالب بيان القمة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة باتخاذ "قرار حاسم ملزم" يفرض وقف العدوان. وتابع: “نطالب مجلس الأمن باتخاذ قرار فوري يدين التدمير الهمجي الإسرائيلي للمستشفيات في قطاع غزة ومنع دخول الأدوية والغذاء والوقود”. ودعا بيان القمة المحكمة الجنائية الدولية إلى إجراء تحقيق فيما وصفها بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ترتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، حسب البيان... هذا هو البيان الذي لا قمة له في قلوب ابناء الشعوب العربية والإسلامية انه بيان ندين ونستنكر لاغير، بينما ان بعض الدول العربية، طرحت بنود قوية في اجتماع وزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية في القاهرة، ولكن كان المعارضه بقوة على البنود في بيان القمة العربية والإسلامية، فقد كانت البنود وفق ما تناولتها وسائل اعلامية عربية اسلامية ودولية، والتي تقدمت بها كلآ من الجزائر، وليبيا والكويت وغيرها تضمنت، وقف العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الكيان الصهيوني، وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. كسر الحصار على قطاع غزة،، عدم السماع للقوات الأمريكية في التدخل في العدوان على غزة وعدم استخدام القواعد العسكرية و السفن الحربية الأمريكية في بحار الاوكان العربية، ضد شعب فلسطين، التهديد في قطع النفط العربي على الدول الغربية، بسبب عدوان اسرائيل على غزة، فكانت هذه اقوي البنود المقدمه من الدول الغربية، المذكوره اعلاء، ولكن مع الاسف الشديد لم توافق بعض الدول العربية والإسلامية على ذلك، بينما بعض الدول العربية والإسلامية تحفظت، التساؤلات تطرح نفسها هنا على طاولة زعماء الأمة العربية والإسلامية، لماذا انتم في خوف من امريكا والدول الغربية واسرائيل؟ لماذا لم يتم الموافقه على البنود المقدمه من الجزائر وليبيا والكويت وغيرها في تضمنها في قرار قمتكم يا قادة الامة؟ فهل انتم مع استمرار عدوان اسرائيل على ابناء الشعب الفلسطيني ام ماذا؟

هذه تساؤلات تطرح لكم من كل ابناء شعوبكم وليس مني، ان قمم زعماء الدول العربية والإسلامية قمم ليس لها اي قرارات صارمه ضد اعداء الامة العربية والإسلامية، او ضد اسرائيل اكبر اعداء الامة وقاتلة اطفال وابناء وشيوخ ونساء فلسطين العربية، منذ احتلال فلسطين العربية، التي ستظل عربية حتى قيام الساعة، انكم يا زعماء الامة العربية والإسلامية محاسبون على كل قطرة دم مسلم ومسلمه في كل البلدان، امام الملك الحق الواحد الاحد المالك لكل شيء في السماوات والأرض، ولا مفر لكم من ذلك، وان الشعوب العربية والإسلامية سوف تثور ضدكم بما لكم من سياسات تخالف كل التشريعات السماوية وسنة نبي الامة، وندع الايام تكشف كل جديد لكم يا زعماء الامة العربية والإسلامية الفاشلين في اتخاذ اي قرارات صارمه ضد اعداء الامة، وان ابطال المقاومة الفلسطينية هم المنتصرون بنصرا من رب العرش العظيم على اليهود وحلفاؤهم،

2023-11-13