الثلاثاء 27/6/1445 هـ الموافق 09/01/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
خطأ أثناء استخدام الغسالة يتسبب بالعطس والسعال

يمكن لبعض الأخطاء التي يرتكبها الكثير من الأشخاص عند تفريغ ملابسهم من الغسالة أن تسبب أعراضاً صحية عديدة مثل العطس والحكة وسيلان الأنف أو احتقانه.

تقول إليانور بوتر، من شركة “بلمب وورد” للبيع بالتجزئة، إن القليل منا يهتم حقاً بقراءة دليل التعليمات عند شراء المنظفات التي تستعمل في الغسالة، وعدم القيام بذلك قد يتسبب لنا بالمرض.

وبحسب بوتر، هناك خطأ شائع في استخدام الغسالة قد يؤدي إلى العطس والسعال والاحتقان، وهو فرك الأنف أثناء إخراج الغسيل من الغسالة، ما يؤدي إلى انتقال آثار مواد التنظيف إلى الأنف والإصابة بالحساسية والعطس. 

كما قالت بوتر، إن أغلاق باب الغسالة مباشرة بعد إخراج الغسيل، يؤدي إلى منع تهويتها من الداخل، وبالتالي يوفر أرضاً خصبة لتكاثر الفطريات والعفن والروائح الكريهة، وهذا بدوره يؤدي إلى إصابتنا بالعطس والسعال والاحتقان إذا قمنا بملامسة أنفنا أثناء إخراج الغسيل، أو بسبب رائحة الغسالة الرديئة، لذا من المهم ترك باب الغسالة مفتوحاً لبضع ساعات بعد الاستخدام.

ويعد تراكم العفن أمراً شائعاً في الغسالات، لذلك يجب إزالته بانتظام للمساعدة في منع المشكلات الصحية، ولضمان تنظيف الملابس بالكامل. ويمكن القيام بذلك عن طريق وضع كمية صغيرة من منظف العفن على قطعة قماش ومسح الجزء الداخلي للغسالة جيداً، وخاصة الإطار المطاطي المحيط بالباب.

ومن النصائح الأخرى لضمان عمل الغسالة بأكبر قدر ممكن من الكفاءة، إزالة الفلتر الموجود عادة في الزاوية السفلية في الجزء الأمامي من الغسالة كل أربعة إلى ستة أسابيع، و تنظيفه جيداً لإزالة أي بقايا غير مرغوب بها، وفق صحيفة إكسبرس البريطانية.

2024-01-09