الأحد 18/11/1445 هـ الموافق 26/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
على نكْءِ الجراحِ أرشُّ مِلحاً....عبدالناصر عليوي العبيدي


ولــي قــلبٌ تعاندُهُ الصّروفُ
ونــهرُ الــحادثاتِ بــه يحوفُ
-
إذا تــركَ الــرَّبيعُ بــهِ زهوراً
عــلى عجلٍ يُسَاقِطُها الخريفُ
-
إذا يــنجو مــن الأقــدارِ يوماً
مــن الأشرارِ تطعنُهُ السّيوفُ
-
كأنِّي والسرورَ على اختلافٍ
وإنّ الــهمَّ وحــدَهُ لــي حليفُ
-
ســيرتاحُ الــحسودُ إذا رآنــي
وصــحنُ الخدِّ تَلْطُمُهُ الكفوفُ
-
ولــكنْ خاب ظنّاً حيثُ يدري
فــمثلي لا تُــنهنههُ الــظروفُ
-
فــما زالــتْ تُصبِّرُني الأماني
وطيفُ الوهنِ يَزجرُهُ الوقوفُ
-
على نكْءِ الجراحِ أرشُّ مِلحاً
مــع الأيــامِ يــنقطعُ الــنَّزيفُ
-
إلى ربِّ العبادِ شكوتُ ضعفي
وأَعــلمُ أنَّــهُ الصَّمَدُ الرؤوفُ
-
إذا يــرضى عــليَّ أنــا سعيدٌ
ولــنْ أَهْــتَمَّ إنْ سَخِطَ الألوفُ
-
فــلي ثــقةٌ بربِّ العرشِ دوماً
وإنّ اللهَ عــــدلٌ لا يَــحِــيفٌ

2024-04-01