الأحد 18/11/1445 هـ الموافق 26/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ذكرى احتلال بغداد...عبدالناصر عليوي العبيدي
 ذكرى احتلال بغداد
=============
عـــادَ الـمـغـولُ إلـيـك يـابـغدادُ
بـكـتِ الـعـيونُ وذابــتِ الأكـبادُ
-
يــومٌ عـلى كـلِّ الـكرامِ مـزلزلٌ
فـرحَ الـحثالةُ وانـتشى الأوغادُ
-
والـعـلقميُّ تـوسَّـعتْ أشـداقُه
كُـشِـفَ الـلثامُ لـتظهرَ الأحـقادُ
-
صُـفْرُ الـوجوهِ قـديمةٌ أحقادُهم
فـالحقدُ قـد أوصـى به الأجدادُ
-
و الغدرُ شيمتُهم وليس بعارضٍ
هــذا هــو الـتـاريخُ حـيثُ يـعادُ
-
لـكـنّ هــارونَ الـرشـيدَ مـكـابرٌ
مـافادَ فـي بـعضِ الأمـورِ عـنادُ
-
هل يُرتجى عندَ اللئامِ سماحةٌ
فـالـجمرُ جـمـرٌ لــو عـلاه رمـادُ
-
إنْ غـرَّكم جـلدُ الأفـاعي ناعماً
فـالـسّـمُ فـــي أنـيـابِـها وقّــادُ
-
لا ضـيرَ أنْ تـرقى الـثعالبُ مرّةً
والـلـيثُ تُـثْـقلُ كـفَّـهُ الأصـفـادُ
-
ولـربّـما  فــرحَ الـحمارُ بـسرجِه
مـاخافَ مـن سرجِ الحمارِ جيادُ
-
هـو لـعنةٌ كـانت على أصحابِها
يــومُ الـوغـى تـتـقابلُ الأضـدادُ
-
والـفـوزُ فـيـها لـلـذينَ حـيـاتُهم
لـن تـنتهي إذ تنتهي الأجسادُ
-
قـومٌ تـسامى للشّهادةِ جلُّهم
إنَّ الـشـهـادةَ مـنـهـجٌ وجـهـادُ
------
عبدالناصرعليوي العبيدي
2024-04-11