الأحد 18/11/1445 هـ الموافق 26/05/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
شركات أميركية كبرى تخسر مئات الملايين من الدولارات في آسيا بسبب الحرب على غزة

 ذكرت صحيفة فاينتشال تايمز الدولية، أن أصحاب امتيازات مطاعم الوجبات السريعة مثل ستاريكس وكنتاكي وبيتزات هت، أوقفوا مناقصات بمئات الملايين من الدولارات في جنوب شرق آسيا بسبب مقاطعة العلاقة التجارية في ظل الدعم الأميركي لإسرائيل.

وبحسب الصحيفة الدولية، كما ترجمت صدى نيوز، فإن شركات الأسهم الخاصة الغربية غيرت استراتيجيتها جزئيًا في دول شرق آسيا بسبب المقاطعة المتزايدة ضد الشركات الأميركية التي ينظر إليها على أنها تدم إسرائيل.

وبينت أنه لهذا السبب أوقفت صفقات بملايين الدولارات لبيع حصص في امتيازات مطاعم الوجبات السريعة الأميركية في دول مثل إندونيسيا وماليزيا، في ضوء الاحتجاجات والمقاطعة المحيطة بالحرب في غزة والتي تعطل النشاط التجاري.

ومن بين العلامات التجارية المتضررة من هذه الاحتجاجات التي بدأت في أكتوبر/تشرين الأول، ستاربكس وكنتاكي وبيتزا هت، على الرغم من أنها أكدت عدة مرات أنها تحافظ على الحياد فيما يتعلق بالصراع، وأن الفروع في هذه البلدان تعمل بشكل عام تحت امتياز محلي.

شركة ستاربكس في إندونيسيا، على سبيل المثال، قالت في بيان ظهر على موقعها الإلكتروني إنها غير مرتبطة بأي شكل من الأشكال بالحرب في غزة ولا تقدم دعمًا ماليًا للحكومة الإسرائيلية أو الجيش.


وفقًا للتقرير، علقت شركة جنرال أتلانتيك بالفعل في ديسمبر بيع حصتها البالغة 20٪ بقيمة 54 مليون دولار، وهي أكبر صاحبة امتياز لمطاعم الوجبات السريعة في إندونيسيا وتبلغ قيمتها السوقية 285 مليون دولار.

وقال شخص مطلع على استراتيجية جنرال أتلانتيك: "بيع الممتلكات كفرصة للنمو عندما انخفضت المبيعات، وتم تقليص خطط التوسع، ويتعرض الموظفون للأذى في الفروع، ولا توجد علامة على انتهاء المقاطعة".

وبالمثل، أوقفت شركة سي في سي كابيتال بارتنرز، إحدى أكبر شركات الأسهم الخاصة في أوروبا، بيع حصتها البالغة 21% في شركة QSR Brands الماليزية، التي تدير سلسلتي كنتاكي فرايد تشيكن وبيتزا هت في البلاد، بسبب المقاطعة.

وذكرت وسائل إعلام محلية العام الماضي أن قيمة الحيازة تبلغ 252 مليون دولار، لكن بحسب مصادر مطلعة فإن الشركة لم تحصل على المبلغ المطلوب.

في الوقت نفسه، أعلنت الشركة المشغلة لستاربكس في ماليزيا الشهر الماضي عن خسارة قدرها 42.6 مليون رينغيت ماليزي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023، مقارنة بربح قدره 35.5 مليون رينغيت ماليزي في العام السابق.

وفي ظل هذا الوضع، قامت بيتزا هت بإعادة تسمية بعض فروعها في إندونيسيا تحت اسم Ristorante، على الرغم من أنه يبدو أن هذه الخطوة لم تحقق سوى نجاح جزئي.

وقال نيرغونان تيروشيلفام من شركة ألثيا كابيتول الاستشارية التي تركز على آسيا والمحيط الهادئ: إن هذا التجميد لبيع ممتلكاتها من قبل أكبر مجموعات الأسهم الخاصة في العالم يسلط الضوء على شدة هذه المقاطعة في منطقة يعيش فيها 250 مليون مسلم.

وأضاف: أصبحت المقاطعة أكثر أهمية الآن ولم تعد رمزية فقط".

ووفقا له، تمتد المقاطعة من سلاسل الأغذية إلى ماركات مستحضرات التجميل.

وهكذا، أعلنت شركة يونيليفر، التي تنتج العلامة التجارية دوف للعناية بالبشرة، في فبراير/شباط عن انخفاض مبيعاتها بنسبة 15% في إندونيسيا في الربع الرابع بسبب المقاطعة.

وأضاف تيروشيلفام أن المقاطعة ستستمر طالما استمرت الحرب، وعلى الرغم من أن المستهلكين قد يفقدون بعض الزخم، إلا أن الحملات في هذه المرحلة "تسير على قدم وساق.

2024-04-29