الخميس 6/12/1445 هـ الموافق 13/06/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
استشهاد فتى برصاص الاحتلال شمال الخليل بزعم محاولته تنفيذ عمليّة طعن

استشهد فتى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، شمال الخليل، بزعم محاولته تنفيذ عمليّة طعن. 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان مقتضب، إن "الهيئة العامة للشؤون المدنية تبلغها باستشهاد الطفل مجد شاهر عرامين (14عاما)، برصاص الاحتلال قرب سعير".

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال المتمركزة عند مفترق بيت عينون شمال الخليل، أطلقت الرصاص الحي صوب شخص وأصابته وتركته ينزف على الأرض، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول إليه.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إنه "جنودا من كتيبة ’شمشون’ في الجيش الإسرائيلي، قتلوا مخرّبا حاول تنفيذ عملية طعن عند مفترق بيت عينون".

وذكر جيش الاحتلال في البيان أن عناصره، "الذين كانوا يعملون في نشاط روتينيّ عند مفترق بيت عينون في لواء يهودا (الضفة الغربية المحتلة)، رصدوا قبل فترة قصيرة، مخرّبا جاء في اتجاههم وحاول تنفيذ عملية طعن".

وأضاف أن عناصر الجيش "أطلقوا النار عليه وقتلوه"، مشيرا إلى أنه ما مِن إصابات في صفوف جنود الاحتلال.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة إلى 519 منذ بدء الحرب على غزة في 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إضافة إلى نحو 5 آلاف مصاب، وفق معطيات وزارة الصحة.

وبالتزامن مع الحرب على غزة صعد مستوطنون اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين بالضفة، كما وسّع الجيش الإسرائيلي عملياته ما أدى اعتقال نحو 8 و 875 إضافة إلى القتلى والجرحى، وفق معطيات رسمية فلسطينية.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة، أكثر من 116 ألف شخص بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على مدينة رفح جنوبي القطاع، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال "إبادة جماعية"، و"تحسين الوضع الإنساني" بغزة.

2024-05-26