الخميس 6/12/1445 هـ الموافق 13/06/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
ليلة عصيبة جدا في رفح.. شهداء واشتباكات ضارية وحالة نزوح كبيرة

شهدت مدينة رفح،  ليلةً عصيبةً جداً حيث يتواصل القصف المدفعي والجوي الإسرائيلي العنيف على المدينة مما أسفر عن ارتقاء عدد من المواطنين وإصابة آخرون وحالة نزوح كبيرة بين العائلات.

وأفادت مصادر صحفية بأن سيارات الإسعاف تواجه صعوبات في الوضول إلى منازل تعرضت لقصف إسرائيلي في المنطقة الغربية لرفح، مشيرة إلى وصول جثمان شهيد إلى مستشفى الهلال الإماراتي جراء القصف الإسرائيلي على غرب مدينة رفح.

كما استشهد عدد من المواطنين جراء استهداف الاحتلال منزل عائلة عرفات في تل سلطان غرب رفح للمرة الثانية أثناء انتشال الجرحى بعد القصف الأول.

و أسفر قصف إسرائيلي على خيمة نازحين لعائلة أبو جراد على بوابة بركسات الوكالة في تل السلطان غرب رفح إلى ارتقاء 7 مواطنين وإصابة عدد آخر.

وأفادت  المصادر بإصابة عدد من المواطنين في اشتباكات بمحيط دوار زعرب غربي مدينة رفح إثر محاولة آليات إسرائيلية التوغل في المنطقة.

واستهدف قصف مدفعي الطابق العلوي في المستشفى الإندونيسي في حي تل السلطان غربي مدينة رفح.

وأشارت المصادر إلى أن الطواقم الطبية والمرضى محاصرون بفعل القصف المكثف داخل عيادة تل السلطان والمستشفى الإندونيسي غربي رفح.

وذكرت أن عشرات من القذائف تم إطلاقها خلال الساعات الأخيرة وحتي اللحظة على وسط وغرب رفح.

وأكدت أن اشتباكات عنيفة جدا تدور في مناطق قرب تل زعرب غرب رفح ويتخللها انفجارات وإطلاق نار من قبل آليات الاحتلال بتلك المنطقة.، مشيرة إلى أن طائرات كواد كابتر تطلق نيرانها بشكل جنوني في كافة مناطق رفح.      

وأوضحت أن آليات الاحتلال داخل مقبرة زعرب برفح ،وتقوم باعمال نبش في القبور وتتحرك في المحيط مع اطلاق نار مكثف وقصف مدفعي لا يتوقف.

كما دمرت قوات الاحتلال عدد كبير في المنازل في مختلف المناطق، واندلع حريق في محيط برج أبو مرقة جراء القصف المدفعي غرب مدينة رفح.

ولفتت المصادر إلى توقف حالة النزوح نتيحة اشتداد الغارات العنيفة والمكثفة.، مبينة أن هناك عشرات من العائلات المحاصرة بمنطقة دوار زعرب ومنطقة شارع المضخة وصولا لمدخل حي تل السلطان.

    

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي التي توغلت قرب مسجد العودة في مدينة رفح، تخوض اشتباكات ضارية بغطاء جوي مكثف مع فصائل المقاومة الفلسطينية.

وقال موقع "كود كود" العبري، إن "القوات الإسرائيلية تخوض معارك ضارية مع المقاومين وسط مدينة رفح الآن، وتعمل القوات على الأرض بغطاء جوي كثيف"، مشيرا إلى أن "الدبابات التابعة للجيش الإسرائيلي تتقدم نحو وسط مدينة رفح".

وبحسب مصادر محلية فإن إطلاق النار متواصل وكثيف وسط مدينة رفح على الشارع الرئيسي، وسط قصف مدفعي مكثف غرب رفح في محيط حي تل السلطان.

كما تشهد عدة مناطق في رفح حالة نزوح كبيرة جراء القصف المدفعي الإسرائيلي الذي يستهدف المنازل في محيط دوار زعرب وتل السلطان وحي السعودي.

     

وفي وسط غزة، استشهد وأصيب عدد من المواطنين في قصف إسرائيلي استهدف منزلا بمنطقة بني عامر في حي الدرج.

كما أصيب عدد من المدنيين جراء استهداف منزل يعود لعائلة غانم في مخيم البريج، فيما شنت طائرة حربية للاحتلال غارة على منطقة الزوايدة وسط القطاع.


وفي الشمال، قصفت طائرات الاحتلال مواقع في منطقة الفالوجا بمخيم جباليا.

كما استشهد مواطن وطفلله وأصيب آخرون جراء غارات إسرائيلية على منزل بمخيم البريج وسط قطاع غزة

وفي وقت سابق، استشهد 7 مواطنين وأصيب 6 آخرين، مساء اليوم الاثنين، في قصف طيران الاحتلال منزلا شمال مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية بأن طواقم الإسعاف والإنقاذ انتشلت جثامين 7 شهداء و6 جرحى من تحت أنقاض منزل دمرته غارة إسرائيلية في منطقة عريبة شمال رفح.

كما أعلن مستشفى الكويت التخصصي في رفح، استشهاد اثنين من طواقمه العاملة، جراء استهدافهما من طائرات الاستطلاع الإسرائيلية.

وقال المستشفى إن الشهيدين هما: رشيد برهوم (23 عاما) ومصعب العرجا (22 عاما).

وفي سياق متصل، أعلنت إدارة المستشفى خروجه عن الخدمة بسبب توسيع عدوان الاحتلال في محافظة رفح، والاستهدافات المتكررة والمتعمدة لمحيط المستشفى، والتي كان آخرها استهداف بوابة المستشفى، ما أدى إلى ارتقاء اثنين من الطواقم العاملة فيه، وكذلك إصابة 5 من الطواقم الطبية في استهداف سابق.

وأضافت إدارة المستشفى بأنه سيتم نقل الطواقم الطبية إلى المستشفى الميداني الذي يجري تجهيزه في منطقة المواصي.

وتعرضت رفح خلال الساعات الأخيرة لسلسلة غارات عنيفة وقصف مدفعي مكثف وسط وشرق المحافظة، بالتزامن مع نسف قوات الاحتلال الإسرائيلي عدد من المنازل والمنشآت.

2024-05-28