الخميس 6/12/1445 هـ الموافق 13/06/2024 م الساعه (القدس) (غرينتش)
إدارة بايدن تناقش إمكانية مفاوضة حماس حول 5 رهائن أميركيين

قال مسؤولان أميركيان كبيران حاليان ومسؤولان أميركيان كبيران سابقان إن مسؤولين في إدارة بايدن ناقشوا إمكانية التفاوض على اتفاق أحادي الجانب مع حركة حماس، حول إطلاق سراح خمسة إسرائيليين يحملون الجنسية الأميركية، محتجزين كرهائن في غزة إذا فشلت محادثات وقف إطلاق النار الحالية التي تشمل إسرائيل، وفق ما نقلت عنهم شبكة NBC اليوم، الإثنين.

وأضاف المسؤولون، الذين تم اطلاعهم على المناقشات، إن مثل هذه المفاوضات لن تشمل إسرائيل، وسيتم إجراؤها من خلال محاورين قطريين، كما هو الحال في المحادثات الحالية.

ويأمل المسؤولون الأميركيون أيضًا في استعادة رفات ثلاثة مواطنين أميركيين آخرين يُعتقد أنهم قُتلوا في 7 أكتوبر، ونقلت جثثهم بعد ذلك إلى غزة.

ولم يوضح المسؤولون ما قد تقدمه الولايات المتحدة لحماس في مقابل إطلاق سراح الرهائن الأميركيين. ومن غير الواضح ما إذا كان هناك سجناء في الولايات المتحدة ترغب حماس في تأمين إطلاق سراحهم ومن تعتبره إدارة بايدن مقبولاً للإفراج عنه بناءً على إداناتهم.

لكن المسؤولين قالوا إن حماس قد يكون لديها حافز لإبرام اتفاق أحادي الجانب مع الولايات المتحدة لأن القيام بذلك من المرجح أن يزيد من توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل ويضع ضغوطا سياسية محلية إضافية على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال أحد المسؤولين السابقين إن المناقشات الداخلية جرت أيضًا في سياق ما إذا كانت إمكانية إبرام الولايات المتحدة اتفاقًا أحادي الجانب مع حماس قد تضغط على نتنياهو للموافقة على نسخة من اقتراح وقف إطلاق النار الحالي.

لكن المسؤول الأمريكي الكبير الحالي قال إن فكرة محاولة التفاوض على اتفاق بين إدارة بايدن وحماس تظل "خيارًا حقيقيًا للغاية" إذا فشل اتفاق وقف إطلاق النار المقترح الحالي في التقدم.

ومن المتوقع أن يتوجه وزير الخارجية أنتوني بلينكن يوم الاثنين إلى المنطقة لمناقشة أحدث المحاولات لتأمين اتفاق لوقف إطلاق النار. وقال مسؤول كبير في الإدارة لشبكة إن بي سي نيوز إن الغارة الإسرائيلية لتحرير الرهائن الأربعة يوم السبت من المرجح أن تجعل جهود بلينكن للتوصل إلى اتفاق وإطلاق سراح الرهائن المتبقين أكثر صعوبة.

2024-06-10